كنوز ميديا – عد المتحدث الرسمي باسم كتائب حزب الله محمد محي، اليوم الثلاثاء، الاستفتاء الكردي بأنة المرحلة الثانية ما بعد داعش ضمن المخطط الأميركي “الإسرائيلي” لتقسيم وتدمير العراق، مشيرا الى ان موقف الكتائب داعم لقرار البرلمان والحكومة الرافض لاجراء الاستفتاء.
وقال محي في حديث صحفي، إن “هناك دول معروفة  تدعم الاستفتاء  بالباطن  رغم إعلان موقفها بالضد من الاستفتاء وأولها الولايات المتحدة الأميركية”.
وأضاف ان “الاستفتاء مخطط صهيوني يرمي الى تقسيم العراق ويعد المرحلة الثانية بعد داعش التي أفشلها العراقيون بتكاتف قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي وفصائل المقاومة الاسلامية”، مؤكدا، ان “الاستفتاء خُطط له ليكون الورقة الرابحة التي يمكن للمنطقة ان تكون ملتهبة وعلى صفيح ساخن من الحروب المستمرة والصراعات الداخلية، لنهب ثروات البلد وفق مخططاتهم الاستعمارية في التقسيم”.
واعتبر المتحدث الرسمي “قرار البرلمان بمنع الاستفتاء بمثابة تفويض شعبي للحكومة”، داعيا إياها الى “استغلال التفويض بشتى الطرق القانونية والدستورية لمنع إقامته، أما موقف كتائب حزب الله فهو داعم لقرار البرلمان والحكومة  بمنع إقامة او اجراء الاستفتاء”.
وتوقع محي “لجوء بارزاني الى  إثارة نزاعات وصراعات في المناطق المتنازع عليها خلال الأيام المقبلة مع قرب الموعد المحدد للاستفتاء مما يتطلب من الحكومة اتخاذ إجراءات عاجلة لتلافي هكذا نوع من الصراعات”.
المشاركة

اترك تعليق