كنوز ميديا – أعلنت شرطة بابل، يوم امس، عن كشف ملابسات جريمة قتل غامضة ضحيتها طفلة بوقت قياسي، موضحة أن الجريمة هي “الأبشع” من نوعها. 

وقال المتحدث باسم قيادة شرطة بابل العقيد عادل الحسيني في بيان إن “الأجهزة الأمنية في بابل تمكنت من اكتشاف ملابسات جريمة قتل غامضة لطفله تبلغ العمر 4 أعوام، موضحا أن “جثة الطفلة كانت مرمية داخل مخزن لمجاري الصرف الصحي في دار سكن عم والدها وهي مقيدة وموضوعة داخل كيس شفاف”. 

 
وأضاف الحسيني، أن “الجريمة هي الأبشع من نوعها بالمحافظة، وكشفها تم بوقت قياسي بعد 48 ساعة فقط من الإبلاغ عن اختطاف الطفلة في احد مراكز شرطة الاقضية”، مؤكدا “التوصل للجناة وإلقاء القبض عليهم”. 

وأوضح، أن “عدد الجناة أربعة من أقارب المغدورة بينهم نساء وحدث يبلغ من العمر 17 سنة”، موضحا أن “الاعترافات الأولية تشير الى أن الجريمة وقعت في بيت سكني آخر عائد للمتهمين”.

وبين الحسيني، أن “الجثة نقلت بواسطة إحدى النساء وجرى رميها في المكان التي عثرت فيه، بدافع الانتقام لوجود خلافات عائلية زوجية مع صاحب الدار”، مؤكدا أن “التحقيقات جارية لمعرفة المزيد من التفاصيل حول الجريمة”. 

يذكر أن محافظة بابل ومركزها مدينة الحلة، (100 كم جنوب العاصمة بغداد)، تتمتع باستقرار نسبي، لكنها تشهد بين الحين والآخر اعتقال مطلوبين وجرائم ذات طابع جنائي. 

المشاركة

اترك تعليق