كنوز ميديا – في الكوارث قد تتحول مهمة الصحافيين من نقل الخبر إلى صناعته، كما حدث مع مراسلة التليفزيون الأميركية “براندي سميث” التي كانت تغطي أخبار السيول المصاحبة لإعصار “هارفي” في مدينة هيوستون الأميركية.

فإن المراسلة سميث، التي تعمل لصالح محطة تلفزيونية محلية، كانت على الهواء مباشرة عندما لمحت تحت الجسر الذي تقف عليه، سائقاً محاصراً داخل شاحنته والمياه تحيط به من كل جانب.

فما كان منها إلا أن اندفعت إلى الطريق العام تبحث بسرعة عن فريق إنقاذ لنجدة السائق الذي كاد ارتفاع منسوب المياه يقضي على حياته، وبالفعل تمكن فريق الإنقاذ من إخراج السائق من الشاحنة المحاصرة بالمياه.

المراسلة الشابة التي نالت الكثير من الثناء على شجاعتها ومهنيتها، أكدت خلال تغطيتها للحدث أن سائقاً آخر لقي حتفه في تلك المنطقة بسبب السيول.

ومن المفارقة أن المراسلة كانت تعمل في الوقت الذي تم فيه إخلاء مقر محطتها التليفزيونية بسبب الفيضانات والسيول التي اجتاحت المبنى في منطقة “بوفالو بايو” وسط مدينة هيوستون.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here