كنوز ميديا –   أدان مجلس الأمن الدولي بـ”أقوى العبارات الهجوم الإرهابي على سفارة العراق بأفغانستان أمس الإثنين، ما أسفر عن مقتل اثنين من الحرس الأفغان داخل السفارة وإصابة ضابط شرطة”.

وذكر بيان صادر عن المجلس، فجر اليوم الثلاثاء، أن “الإرهاب بكافة أشكاله ومظاهره يشكل واحدا من أشد المخاطر التي تهدد السلم والأمن الدوليين”.
ولفت أن “أية أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية لا يمكن تبريرها، بغض النظر عن دوافعها وأينما وقعت وأيا كان مرتكبوها”.
كما شدد البيان على “أن التهديدات التي يتعرض لها السلم والأمن الدوليان نتيجة للأعمال الإرهابية، يجب أن تتم مكافحتها بجميع الوسائل”.
ولفت أن هذه المكافحة يجب أن تكون “وفقا لميثاق الأمم المتحدة وجميع الالتزامات بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان واللاجئين والقانون الإنساني”.
وأعرب أعضاء المجلس عن “التعاطف العميق والتعازي لأسر الضحايا ولحكومتي العراق وأفغانستان، وعن تمنيهم الشفاء العاجل للمصابين في هذا الهجوم الإرهابي الشائن”.
وأشار البيان إلى “الجهود التي تبذلها حكومة أفغانستان لإجراء تحقيق كامل في هذا الهجوم الإرهابي”، مؤكداً “ضرورة تقديم مرتكبي هذه الأعمال ومنظميها ومموليها ورعاتها إلى العدالة”.
وهاجم ارهابيون أمس السفارة العراقية في العاصمة الأفغانية كابل بعد تفجير انتحاري نفسه أمام بوابة المبنى القريب من مركز أمني للشرطة في حي شهر نو وسط المدينة، فيما أعلنت وزارة الخارجية إجلاء القائم بأعمال السفارة العراقية في كابل الى السفارة المصرية.
وقاوم اثنان من طاقم السفارة الارهابيين وتصديا لهم، قبل ان تقتل القوات الأفغانية المهاجمين.
وتبنت عصابات داعش الارهابية الهجوم على السفارة العراقية التي أحتفلت قبل أسبوعين بتحرير مدينة الموصل.ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here