كنوز ميديا – ان الفشل العسكري الكبير الذي يلاحق التحالف بقيادة السعودية في كافة الجبهات، حث هذا العدوان الى استخدام السلاح البويولوجي اوالجرثومي على اليمن لكسر ارادة الشعب وتركيع الثورة.

حيث أفاد مصدر مطلع رفيع المستوى، ان تفشي وباء الكوليرا، اسبابه لا يختصر بالحصار الغاشم وهدم البنية التحتية، بل ان التحالف يستخدم سلاحا بيولوجيا لانتشار الامراض في البلاد، وان الحصار يأتي فقط لمنع وصول المساعدات الانسانية لصد هذه الامراض.

وفي اختصار، ان البعض يتسائل عن ماهية السلاح البيولوجي او الجرثومي، فالحرب الجرثومية هي الاستزراع والاستخدام المتعمد لبعض الكائنات الحية الدقيقة، والتي تعرف اختصارا باسم الميكروبات ،وكذلك إفرازاتها السامة لإحداث المرض أو القتل الجماعي للإنسان، أو ما يملكه من ثروة نباتية أو حيوانية، أو تلويث لمصادر المياه والغذاء، أو تدمير البيئة الطبيعية التي يعيش فيها، والتي قد يمتد دمارها لسنوات طويلة.

ولقد عملت عديد من الدول بدرجات متفاوتة على تطوير سلاح أو عدد من الأسلحة الجرثومية، بغرض استخدامها كسلاح دمار شامل، مستخدمة في ذلك أنواع فتاكة من الفطريات والبكتريا والفيروسات، و كذلك المواد السامة (التو كسينات) التي تنتجها، والتي يكفي غرام واحد منها لقتل نحو مليون شخص ( نادرة أو تقنيات متقدمة.

وبحسب المعلومات والتقارير، ان بعض الدول يعملون على تطوير استخدام الميكروبات كـ اسلحة جرثومية ولجأوا الى الوسائل البيولوجية جزئية لهندسة هذه الميكروبات وراثياً، وجعلها اكثر قدرة وفعالية في الاضرار بصحة الانسان، وبمعنى اخر، التوصل الى فيروسات اوميكروبات اوجراثيم ذات خصائص مختلفة كما هو معروف يمكنها، مقاومة المضادات الحيوية المتاحة، وتنتشر كـ الوباء حين استخدامها في المناطق المعينة، ومن هذه الدول هي الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا واسرائيل، وفعلا انهم يعقدون صفقات كبيرة وسرية مع السعودية لبيع هذه الاسلحة واستخدمها في اليمن بصورة مباشرة وسوريا والعراق من خلال الارهابيين.

وبحسب المراقبون، ان وباء الكوليرا ناتج من استخدام التحالف الاسلحة الجرثومية، وأن الكوليرا من الامراض التي يمكن أن تنتشر نتيجة استخدام مثل هذه الأسلحة في الحروب ، كما أنه تم تسجيل العديد من حالات التشوهات الخلقية لمواليد في محافظات صعده وحجة والحديدة وتعز، وهي ناتجة عن استخدام التحالف بقيادة السعودية اسلحة كيميائية وجرثومية في حربها ضد اليمن.

ومن أهم الاسلحة الجرثومية والكيمياوية الموجود (12 سلاح) السلاح الوحيد الذي يمكن مطابقته في اليمن واثاره قريب لما يجري في اليمن هو  (ساكيلوكوكن انتروتوكسين جي) الذي ينتج عن البكتيريا العنقودية البرتقالية، عوارضه تشبه تسمم الطعام، فتاك إذا اقترن بجفاف الجسد وسلاح (بوتش لينل توكسين) تنتج عن (..) الحيوية وهي الجراثيم الفتاكة الموجودة في الطعام المتسمم، يدخل انتاج هذا السم مخبرياً، ويدخل الجسد عن طريق العين أو الرئتين أو الجهاز المعوي، يقتل بعد فترة تتراوح بين ثلاثة وثمانية أيام.

كما في السابق ان التقارير الطبية اشارات الأمراض جلدية وأورام خبيثه يتوسع انتشارها يوما بعد آخر في مديرية حيدان والمديريات الحدودية الأخرى في محافظة صعدة ناتجه عن الأسلحة المحرمة التي تلقى بشكل يومي على تلك المناطق.

ويعاني أبناء تلك المناطق من عزلة تامة عن العالم وعن أي خدمات صحية أوغيرها بفعل الحصار المطبق من قبل طيران العدوان وصواريخه ومدفعيته وبسبب قلة الحيلة لأهالي تلك المناطق.

المشاركة

اترك تعليق