كنوز ميديا – يعتبر قطاع التعليم في سوريا من أهم القطاعات الصامدة على مدى سبع سنوات من الحرب المفروضة عليها، حرب دمرت الكثير من الأبنية والمنشآت التعليمية، لكنها لم تتمكن من تدمير طموح هذا الشعب العظيم.

فرغم كل التحديات الأمنية والاجتماعية يواصل الطالب السوري مسيرته العلمية نحو مستقبل ممكن أن يكون بنظر الكثيرين غير واضح المعالم إلا أنه شديد الوضوح بالنسبة للشباب السوري ، مستقبل النصر الذي سيصنعوه بأيديهم.

كما لم توفر الحكومة السورية أي جهد لتأمين عملية تدريسية ملائمة للطلاب ذوي الظروف الاستثنائية ، كالطلاب المتواجدين في مناطق القتال ، أو في المناطق البعيدة والتي تسيطر عليها بعض الجماعات الإرهابية عن طريق تقديم التسهيلات لتأمين عملية دراسية سليمة لهم.

وفي هذا السياق وبدعم من الحكومة السورية وبإشراف اللجنة العليا للإغاثة أخرجت الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب اليوم طلاب شهادة التعليم الثانوي والمشرفين عليهم من مخيم اليرموك عن طريق يلدا لتقديم امتحانات الدورة الثانية للعام الدراسي 2016- 2017 التي تبدأ يوم الأحد القادم.

وأشارت الهيئة في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم إلى أنه “ستتم رعاية الطلبة وتخصيصهم بأماكن إقامة وتقديم كل الخدمات والمساعدة لهم لتقديم الامتحانات في معهد الشهيد سعيد العاص التابع للهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين ومعهد فلسطين التابع لوكالة الغوث (الأونروا) في حي الأمين بدمشق”.

يذكر أن امتحانات الدورة الثانية لعام 2017 تنتهي في التاسع من آب المقبل للفرع الأدبي والعاشر منه للفرع العلمي والثانوية المهنية بفروعها الصناعية والتجارية والنسوية والثاني عشر منه للثانوية الشرعية.

فإلى جانب البندقية التي تكتب الانتصار على جبهات القتال ، يحمل الطلبة أقلامهم التي تكتب النصر والصمود على جبهات العلم والمعرفة والمستقبل المشرق.

المشاركة

اترك تعليق