الرئيس الايراني حسن روحاني

كنوز ميديا –  أقر مجلس النواب الاميركي بشبه إجماع مساء الثلاثاء مشروع قانون يفرض حظرا جديدا على كل من روسيا وايران وكوريا الشمالية، لتنتقل الكرة الى مجلس الشيوخ الذي يتعين عليه اقرار النص بشكل نهائي كي يحيله الكونغرس الى البيت الابيض للمصادقة عليه.

وحاز مشروع القانون على تأييد ساحق إذ لم يعترض عليه الا ثلاثة نواب في حين صوت لمصلحته 419 نائبا، في خطوة يتوقع ان تثير الغضب في موسكو وفي اوروبا ايضا اذ ان مشروع القانون يتيح فرض عقوبات على شركات اوروبية تعمل في قطاع الطاقة في روسيا.

روحاني: سنرد على اجراء الكونغرس الامريكي ردا مناسبا بالتأكيد

قال الرئيس الايراني حسن روحاني ان”الجمهورية الاسلامية الايرانية سترد ردا مناسبا على اجراء الكونغرس الامريكي الجديد بالتأكيد، منوها الى ضرورة تعزيز البنية الدفاعية الايرانية دون الاكتراث الى آراء الاخرين.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان الرئيس الايراني أشار اليوم الاربعاء خلال اجتماع الحكومة الايرانية، الى العداء الامريكي المستمر حيال الجمهورية الاسلامية الايرانية والشعب الايراني، قائلا، ان الشعب الايراني يعرف هذا العداء واعتاد عليه ويدرك طريق مواجهة هذه السياسات جيدا.

ونوه روحاني الى ان العداء الامريكي ليس حيال نظام الجمهورية الاسلامية المقدس فحسب بل لان الامريكان لايتحملون مقاومة ومثالية الشعب الايراني ولايمكنهم تقبل ان يكون هناك بلد مستقل ومؤثر في هذه المنطقة الحساسة.

وأضاف، ان جميع مخاوف الامريكان هي ان ايران التي بوصفها دولة كبيرة ومستقلة ليست تخضع لنفوذ سياسات الغرب لاسيما امريكا، تتواجد في المنطقة وتقف في وجه الضغوطات الغربية.

وتابع، ان هكذا عقوبات لاتؤثر على الشعب الايراني ولن تقلل من مقاومة الشعب ومقاومة نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ولن تتغير سياساتنا ابدا.

وأكد الرئيس الايراني ان سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية سياسات مستقلة وقائمة على الاسلام وصوت الشعب، وان جميع الانتخابات ومنها الانتخابات الاخيرة اثبتت ان الشعب الايراني حساس بالنسبة لمصيره الى حد كبير.

واشار روحاني الى ضرورة تعزيز البنية الدفاعية الايرانية، قائلا، في هذا الشأن، سنعزز جميع اسلحتنا الدفاعية دون الاكتراث الى آراء الاخرين وسنواصل مسيرتنا في اقتدار البنية الدفاعية للبلاد.

واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية سترد ردا مناسبا على اجراء الكونغرس الامريكي الجديد، ان مجلس الشورى الاسلامي سيتخذ خطواته في البداية، وسنتخذ خطوات اخرى نراها ضرورية من اجل تعزيز مصلحة البلاد وسنواصل مسيرتنا دون الاهتمام بالعقوبات وسياسات امريكا.

وتابع، اذا كان الامريكان يريدون ان تكون هذه المنطقة الحساسة منطقة مستقرة وامنة وان تكون المنافذ المائية الحساسة في هذه المنطقة آمنة للعالم، عليهم ان يتخلوا عن هذه السياسات وعليهم ان يعلموا ان النظام والقيادة والحكومة في الجمهورية الاسلامية الايرانية لن يتأثروا بهكذا مؤامرات وتحريضات وسيواصلون مسيرتهم.

ونوه الرئيس الايراني الى ان الطريق الوحيد المتبقي لامريكا هو ان تحترم حقوق الشعب الايراني ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية والثورة الاسلامية، معربا عن امله في ان تعيش دول المنطقة في الامن والسلام.

رضائي يدعو لجنة الاشراف على الاتفاق النووي لاتخاذ الموقف اللازم

انتقد امين مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي، لجنة مراقبة الاتفاق النووي، داعيا اياها لاتخاذ الموقف اللازم قبل فوات الاوان.

وكتب رضائي في تغريدة له في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: ان لجنة المراقبة (مراقبة الاتفاق النووي) في سبات؛ روح وجسد الاتفاق النووي جريحان. فليتخذوا الموقف اللازم قبل فوات الاوان.

عراقجي: الاجراء الاميركي العدائي سيواجه برد قاطع من ايران

أكد مساعد الخارجية الايرانية في الشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي بان اي اجراء اميركي عدائي سيواجه برد قاطع من ايران.

وقال عراقجي في تصريح للصحفيين مساء الثلاثاء بشان اجراءات الحظر في الكونغرس الاميركي ضد ايران، ان اجراءات الحظر هذه ليست جديدة بل هي حصيلة لاجراءات الحظر السابقة التي ليس لها طابع نووي.

واضاف، اننا بطبيعة الحال نعلم بان مثل هذه الاجراءات ستؤدي الى عدم تمكن ايران من الحصول على المكاسب الناجمة من تنفيذ الاتفاق النووي.

وقال عراقجي، ان الاميركيين تحدثوا كثيرا ضد ايران خلال الفترة الماضية ولكن كونوا على ثقة بان اجراءاتهم العدائية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية ستواجه برد قاطع من ايران.

قاسمي: اميركا تعرّض الاتفاق النووي للخطر وسنرد بالمثل

وصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، لائحة الحظر الاميركية الجديدة ضد ايران بانها غير قانونية ومهينة، واعتبرها بانها تعرّض التنفيذ الناجح للاتفاق النووي للخطر، مؤكدا في الوقت ذاته بان ايران سترد بالمثل على ذلك.

وقال قاسمي في تصريح له اليوم الاربعاء ردا على لائحة الحظر الاميركية الجديدة، ان مصادقة مجلس النواب الاميركي على اجراءات الحظر غير النووية هذه وفي حال تصديقها النهائي ودخولها حيز التنفيذ، فانها ستتجاهل الاتفاق النووي الذي هو اتفاق دولي ومتعدد الاطراف وحصيلة لجهود استمرت عدة اعوام، وتعرّض تنفيذه الناجح للخطر.

واشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية الى اجراءات الكونغرس الاميركي ضد الشعب الايراني وقال، هنالك وفقا للاتفاق النووي تعهدات على عاتق اميركا ينبغي عليها تنفيذها وان القرارات والضوابط الداخلية للدول لا يمكنها ان تشكل وسيلة للتنصل من اساس المسؤولية الدولية للحكومات، لذا فان الجمهورية الاسلامية الايرانية وكما التزمت بتعهداتها ونفذتها تماما لغاية الان وهو ما اكدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية واقرت به دول مجموعة “5+1” فانها تتوقع من سائر اطراف الاتفاق النووي ومنها الحكومة الاميركية الالتزام بتعهداتها وتنفيذها ايضا.

واكد قاسمي، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترى بان مشروع القرار الاميركي لا يتطابق مع روح ونص الاتفاق النووي، لذا فانه مثلما اُعلن سابقا فان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي سياق توفير مصالحها الوطنية ستبادر لاتخاذ الاجراء المضاد والمناسب بهذا الصدد.

واكد المتحدث بان وزارة الخارجية الايرانية تعتبر نص مشروع القرار حول القوات العسكرية والقدرات الصاروخية الايرانية بانه غير قانوني وغير مبرر ولا اساس له اطلاقا واضاف، ان السياسة المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه المنطقة تتمثل في مكافحة الارهاب وحسن الجوار وحفظ الامن الجماعي علما بان البرنامج الصاروخي متطابق ايضا مع القرار 2231 وليس هنالك اي امر يمكنه منع طهران من متابعة وتنفيذ سياستها المبدئية المتمثلة بزيادة قدراتها الدفاعية.

وقال قاسمي في الختام، ان نواب الكونغرس الاميركي يتهمون ايران بزعزعة استقرار المنطقة في حين ان بلادهم لعبت الدور الاساس من خلال عدوانها على العراق في ايجاد الجماعات الارهابية مثل داعش، وان تصاعد عدم الاستقرار في هذه المنطقة والتطرف الراهن هو نتيجة للسياسات غير المدروسة وغير المسؤولة لهذا البلد (اميركا) وحلفائها الاقليميين.

لاريجاني يلمح الى خفض رقابة الوكالة الذرية على المنشآت الايرانية

قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، “اذا كان الامريكيون يعتقدون ان اشراف ورقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على المنشآت الايرانية ليس مناسبا، فنحن سنخفضه”.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء، االن لاريجاني أشار اليوم على هامش ملتقى هيئة امناء الجامعات والكليات الطبية في ايران، الى انه يتم في مجلس الشورى الاسلامي دراسة مشروع لمواجهة الاجراءات الامريكية، منوها الى انه يتم ايضا اتخاذ الاجراءات اللازمة في لجنة الاشراف على تنفيذ الاتفاق النووي.

ولفت لاريجاني الى ان الامريكيين ينتهكون وينكثون العهود في السابق واليوم، مضيفا، ان الامريكان يعتقدون ان المجادلة في الاتفاق النووي تصب في صالحهم بينما سيتضررون هم أكثر من الاخرين.

وأضاف، يتم في مجلس الشورى الاسلامي دراسة مشروع يتناسب مع الحظر الامريكي الجديد ضد ايران، ويمكننا تغيير الاوضاع سريعاً.

المشاركة

اترك تعليق