كنوز ميديا / بغداد ..

 

دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الخميس، الولايات المتحدة الأميركية إلى وقف اعتداءاتها على بلاده، محذرا من أنه إذا كانت بلاده ستتعرض للتقسيم، واضطرت الثورة البوليفية لحمل السلاح فإننا سنفعل ذلك.

وقال مادورو في حوار مع قناة “RT“،   إن “فنزويلا تعد أساس الاستقرار في منطقة الكاريبي وأمريكا اللاتينية، مؤكدا أن بلاده تريد العيش بسلام”، مضيفا: “نأمل أن توقف السلطات الأمريكية تدخلها في شؤوننا الداخلية، وكلامي موجها بالخصوص إلى الرئيس دونالد ترامب: أوقفوا الاعتداء على فنزويلا، وكفوا عن التدخل في شؤون أمريكا اللاتينية”.

وأكد مادورو أن “فنزويلا مستعدة لأي سناريو، وأنا لا أحب استباق الأحداث، لأني أسعى دائما لتسوية الوضع بأفضل طريقة ممكنة”، معتبرا “حديث المتطرفين اليمينيين في الولايات المتحدة الأمريكية، حول محاصرة فنزويلا، هو جنون مطلق”.

وأوضح أن الإدارة الأمريكية بدأت حصارا ضد فنزويلا، يستهدف بطريقة غير مباشرة النظام المالي، لإعاقة تنفيذ التزاماتها المالية في العام 2015، و2016، و2017، مشيرا إلى أن بلاده تملك إمكانيات اقتصادية، وأوفت بكل التزاماتها المالية.

وأكد مادورو انه “إذا ضربونا من الشمال، فإن الطريق إلى الغرب، والجنوب، والشرق، دائما مفتوحة أمام فنزويلا … لدينا تحالف قوي مع روسيا، تحالف في مجال النفط والغاز وقطاعات مهمة أخرى في مجال الصناعة، وهذا التحالف يتطور باستمرار”.

وكشف الرئيس الفنزويلي عن أنه في النصف الثاني من العام الجاري سيتم التوقيع على وثائق مهمة، من شأنها توسيع الاستثمارات البينية بين شركات النفط والغاز الروسية وشركة النفط الفنزويلية. 

المشاركة

اترك تعليق