كنوز ميديا
 رأى عضو الاتحاد الكردستاني النائب شوان الداوودي شوان الداوودي ان خطأ التركمان منذ سقوط النظام البائد ادى الى حرمانهم من أي موقع سياسي”.
وقال الداوودي في برنامج {بجرأة} مع الاعلامي اياد فاضل الذي بثته قناة الفرات الفضائية ان ” التركمان يتحملون احساسهم بالغبن فبعد تحرير العراق بدأت مشكلة التركمان في مؤتمر لندن وادى الى سبب حرمان التركمان جراء خطابها السياسي”. 
واضاف ان ” الكرد مدافعون حقيقيون لحقوق التركمان ، وحريصون على ايجاد حلول مناسبة لقضيتهم واستندوا بعد التحرير على العراق ووصلوا الى مرحلة اليأس من العرب ، والخطأ الكردي هو ليس لديهم مشروع حقيقي تجاه التركمان”.
وتابع ان ” الجبهة التركمانية حرمت من أي موقع سياسي منذ 2003 ، وهذا ثمن خطأهم منذ سقوط النظام البائد كونهم يستندون على المركز “. 
وشدد الداوودي ” نحن ككرد نساند التركمان في رفع الغبن عنهم ، وان محافظة كركوك لها خصوصية وهي مدينة التآخي ويجب الحفاظ عليها “.
واشار الى ان ” يوم غد سيشهد عقد اجتماع باشراف رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ، وفي يوم الاربعاء المقبل هناك اجتماع لنواب كركوك لابرام اتفاقية سياسية بشأن المحافظة “. 
ولفت الى ” بقاء كركوك بدون انتخابات منذ العام 2005 ، وكركوك المدينة الوخيد التي تعمل وفق قوانين الحاكم المدني بعد سقوط النظام البائد بما يقارب 11 عاما “، مشيرا الى ان ” تركيا تتعامل مع التركمان حسب مصالحها ، كما ان موقف الحزب الديمقراطي من التركمان نابع من علاقة الحزب بأنقرة “. 
وأكد الداوودي ” ليس لدينا في الشارع الكركوكي مشاكل مجتمعية بل هناك خلافات سياسية واجندات أقليمية ، ونحن مصرون على اجراء الانتخابات في كركوك ، ونرفض قانون خاص بالمحافظة ، وقد اتفقنا كنواب لكركوك بعد اجراء سلسلة اجتماعات ونقف على المادة وتعديلات 37 بقانون انتخابات مجالس المحافظات ، ولكن اول امس فوجئنا بخطاب اخر ، ونحن لم نرفض الاتفاق سياسي”.
المشاركة

اترك تعليق