كنوز ميديا – كشفت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، السبت، أن الرئيس دونالد ترامب سحب مهمة إعادة النظر في الاتفاق النووي مع إيران من يد الخارجية ووضعها بيد مجموعة من موظفي البيت الأبيض.

واضافت المجلة نقلاً عن مصادر رفيعة المستوى، أن القرار ربما يسمح لترامب اتخاذ إجراءات “عقابية” بشأن طهران، مؤكدة أن ترامب وصل لقناعة بأن الوزارة فشلت في إبراز فشل إيران في الالتزام بما جاء في الاتفاق.

وقال مصدر مقرب من البيت الأبيض للمجلة: “الرئيس كلف فريقا من البيت الأبيض بمهمة إعداد الملف، التي كانت مسندة سابقا إلى وزير الخارجية ريكس تيلرسون، واعتبر المصدر أن ترامب يهدف بهذه الخطوة إلى إقصاء وزارة الخارجية، التي فشلت، في وجهة نظره، في إعطائه تبريرات للانسحاب من الاتفاق وإمكانية محاسبة وردع النظام الإيراني.

وكان ترامب تحدث عن مهلة 90 يوما تنتهي في أكتوبر المقبل، لتتمكن إدارته خلالها من إعادة تقييم الاتفاق النووي مع طهران وتقديم تقارير بهذا الشأن، كذلك طلب ترامب من وزير خارجيته ريكس تيلرسون في المراجعة الماضية، أن يعطيه أساسات لمعاقبة طهران، وهو ما لم يفعله وزير الخارجية.

المشاركة

اترك تعليق