كنوز ميديا – كشف موقع صحيفة ناشيونال بوست الكندية، الخميس، أن القوات الخاصة الكندية ستقوم بالاشراف المباشر على ما يطلق عليه عملية شراء عاجل للاسلحة وغيرها من المعدات المميتة للقوات الكردية، في حين أعربت وزارة الدفاع الكندية عن قلها المتزايد إزاء محاولة الأكراد الانفصال عن العراق.

وذكر التقرير أن “رئيس الوزراء الكندي كان قد وعد في شباط من عام 2016 ان بلاده ستقدم مثل هذه المعدات للقوات الكردية في شمال العراق وبسبب الحاح عملية الشراء فقد تم تسليم القوات الكندية الخاصة المهمة لتوجيه المؤسسات التجارية الكندية لاعطاء شركات محددة عملية البيع وشراء المعدات العسكرية منها”.

من جانبها قالت وزارة الدفاع الكندية في بيان لها إنه “لا توجد عملية موحدة او محددة سابقا او جدول زمني لطلب مثل هذه المعدات بكل هذه التعقيدات، لكن نظرا للحالة الراهنة على ارض الواقع فان المتطلبات عاجلة وعملية ولهذا السبب تم منح العقود على اساس مصدر وحيد”.

واضاف ان “الوزارة كشفت عن ان التكلفة الاجمالية للمعدات التي سيتم شراؤها تبلغ قيمتها 9.5 مليون دولار”.

وتابع البيان أن “هذه المعدات تشمل 50 بندقية قنص مجهزة بكواتم صوت ومدافع هاون عيار 60 ملم ونظام مضاد للدبابات من طراز كارل غوستاف وقاذفات قنابل ومسدسات ومناظير وكاميرات حرارية ولوازم طبية”.

واشار التقرير الى أنه “على الرغم من أن القادة الاكراد قد اعلنوا انهم بحاجة الى هذه الاسلحة من اجل محاربة داعش لكنهم لا يخفون قصدهم وفي نهاية المطاف انشاء دولة كردية مستقلة وهم يجادلون والانفصال عن العراق يثير مشكلة تتعلق بالاستخدام المستقبلي لتلك الاسلحة”.

المشاركة

اترك تعليق