كنوز ميديا/ وكالات 

 

كشفت صور الاقمار الصناعية الجديدة عن بدء ابتعاد الجبل الجليدي عن القطب الجنوبي الذي انفصل قبل ايام باتجاه البحر.

 

وذكرت صحيفة   الاندبندنت البريطانية ، ان ” الصور التي التقطها القمر الصناعي، Deimos1، تظهر وجود ماء صاف بين الجبل الجليدي A-68 وحجمه حوالي ربع حجم ويلز، والجرف الجليدي لارسن C، كما يوجد علامات على شرخ جليدي جديد، مع انفصال قطعة كبيرة من الجليد ، ويمكن أن تبقى الجبال الجليدية في مكانها عشرات السنين، لأنها تقع على تلال صغيرة في قاع البحر”.

 

وتبلغ مساحة الجبل الجليدي حوالي 5800 كم مربع، ويزن نحو تريليون طن، ويعد واحدا من أكبر الجبال الجليدية على الإطلاق، على الرغم من أنه يعادل نحو نصف حجم حامل الرقم القياسي، الذي انفصل عن الجرف الجليدي Ross عام 2000.

 

وقال رود داوني، رئيس البرامج القطبية في المؤسسة الخيرية البيئية WWF إن “الحجم الهائل لهذا الحدث الطبيعي أمر مثير للإعجاب، وسنحتاج إلى إعادة رسم خريطة شبه جزيرة أنتاركتيكا”.

 

واشار الى ان “هذا الأمر يدل على مدى هشاشة المناطق القطبية، حيث شهدت منطقة غرب القارة القطبية الجنوبية ارتفاعا سريعا في معدلات الاحتباس الحراري على كوكب الأرض، في العقود الأخيرة، وهذا الأمر غير جيد بالنسبة لبقاء بعض الأنواع الحية”.

 

وأوضح داوني أن هناك حاجة إلى معالجة عاجلة وعالمية لمشكلة تغير المناخ، حيث بدأت بريطانيا بالوفاء بالتزاماتها بالحد من انبعاثات الكربون.

المشاركة

اترك تعليق