كنوز ميديا – بعد عام من انضمامها لداعش الإرهابي، وهروبها من حياتها القديمة كمراهقة مدللة في ألمانيا، عثرت القوات العراقية على الشابة ليندا وينزل في أحد أنفاق داعش بمدينة الموصل، بعد تحريرها في العاشر من تموز جاري.

وعثر على ليندا في أحد الأنفاق برفقة مجموعة من النساء الداعشيات، وقد ارتدت بعضهن أحزمة ناسفة.
وأوضحت القوات الأمنية أن هذه الفرقة النسائية كانت تعمل كـ “شرطة” تابعة لداعش، وتضم نساء من روسيا وتركيا والشيشان وكندا، وفق ما ذكر موقع “ديلي ميل”.
وكانت ليندا في الـ 16 من عمرها عندما هربت من منزلها في ألمانيا في يوليو العام الماضي، بعد أن اشترت تذكرة سفر إلى تركيا باسم والدتها، وادعت في المطار أنها والدتها لتتمكن من صعود الطائرة بدون مرافق، ثم تسللت من تركيا إلى سوريا ومنها إلى العراق.
وأوضح أصدقاؤها المقربون أنها كانت قد اعتنقت الإسلام قبل سفرها وتعرفت على أحد الارهابيين عبر غرف الدردشة على الإنترنت، وهو من أقنعها بالسفر والانضمام لداعش.
وأوضحت السلطات الألمانية أنها ما زالت تجري تحقيقات للتأكد من أن الفتاة التي عثر عليها في الموصل، هي نفسها ليندا المفقودة.
المشاركة

اترك تعليق