كنوز ميديا/ بغداد…

 

هاجم القيادي في الحشد العشائري الشيخ رافع الفهداوي،   ، مؤتمرات السنة التي تعقد في بغداد والخارج، وفيما اعتبرها تبحث عن الفتنة والمصالح الشخصية للسياسيين، اشار الى انهم من تسبب بتدمير المدن والمناطق السنية عبر دعم وإنشاء ساحات الاعتصام.

وقال الفهداوي في تصريح   ان “بعض الشخصيات السياسية السنية التي كانت ترفع شعار ثوار العشائر خلال دعمها وانشاءها ساحات الاعتصام تخلت اليوم عن هذا اللباس وترتدي جلباب الوطنية والمدنية بعد ان تسببوا بتدمير المناطق السنية وتهجير اهلها وقتل خير الرجال والابناء”.

واضاف ان “المؤتمرات التي تعقد في بغداد واربيل والخارج هي محاولة من السياسيين بتدوير انفسهم من جديد في محاولة لإقناع الشارع السني لانتخابهم من جديد”، مؤكد ان “هذه مؤتمرات الفتنة والمصالح ولن ندعو اليها ولا يشرفنا الانضمام لها او تبني مخرجاتها”.

وكشف النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي، اليوم الاثنين، عن المطالب التي سيقدمها مؤتمر رئيس مجلس النواب سليم الجبوري في الفترة اللاحقة، فيما بين انهم سيطالبون بتفعيل الاقليم السني وحل الحشد الشعبي وابقاء القوات التركية.

المشاركة

اترك تعليق