كنوز ميديا – قالت وزارة الخارجية الروسية إن “التصريحات الأميركية التي تؤكد وجود أدلة لدى واشنطن تثبت استخدام دمشق للأسلحة الكيميائية في خان شيخون فارغة ولا يوثق بها”.

وأكدت الخارجية الروسية في بيان لها الخميس  أن “الولايات المتحدة تستميت لإعاقة وصول الخبراء الدوليين لمطار الشعيرات، رغم الدعوة الموجهة من الحكومة السورية”.

وأضافت الوزارة في البيان إن “رواية واشنطن عن إلقاء قنابل غاز السارين قرب خان شيخون من طائرات سلاح الجو السوري تثير شكوكاً جدياً”.

وكانت الخارجية الروسية قد أعلنت في نهاية شهر حزيران/ يونيو الماضي أن تقرير خبراء المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية الذي أكّد استخدام غاز السارين في هجوم خان شيخون في سوريا في 4 نيسان/ أبريل استند إلى “بيانات مشكوك بأمرها”
وأضافت في بيان لها أن التقرير “يدفع بشكل غير مباشر كل قارئ يجهل بالكامل ظروف القضية إلى الاستنتاج بأن القوات الحكومية السورية مسؤولة”.

المشاركة

اترك تعليق