كنوز ميديا – عبر رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتياهو عن استيائه من “الموقف الإيرلندي التقليدي الداعم للفلسطينيين”، حسبما أفاد مكتب رئاسة الوزراء الكيان الصهيوني.
ونقلت وكالة “الأناضول عن المكتب قوله في بيان، إن نتنياهو تناول إلى حد كبير، مع وزير الخارجية الإيرلندي، سيمون كوفيني، في القدس الغربية، “الصراع الفلسطيني الصهيوني “.

وأضاف البيان:” عبر رئيس الوزراء نتنياهو، عن استيائه من الموقف الإيرلندي التقليدي، وقال لوزير الخارجية إن بلاده لا تدين الفلسطينيين رغم ممارستهم التحريض وقيامهم بتمجيد الإرهابيين.

وأشار البيان إلى أن نتنياهو “سأل وزير الخارجية الايرلندي، لماذا تدعم إيرلندا جمعيات تدعو إلى تدمير الكيان الصهيوني ؟”، معتبرا أن دولا كثيرة في أوروبا “تتجاهل لب الصراع وهو الرفض الفلسطيني للاعتراف بدولة اليهود”.

وتشير الأناضول، إلى أن الكيان الصهيونى كثيرا ما تشتكي من بعض المواقف الأوروبية الداعمة للفلسطينيين.

وعلى صعيد آخر، أعربت إيطاليا، عن “قلقها” إزاء خطط الكيان الصهيوني  لتوسيع المستوطنات في القدس الشرقية.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية، في بيان إنها “قلقة من تكثيف أعمال توسيع المستوطنات ضمن خطة لإنشاء 944 وحدة سكنية تمت المصادقة عليها في مستوطنة بسغات زئيف بالقدس الشرقية”، مؤكدة أن “القرار يعارض فكرة حل الدولتين وأي مستقبل قد يضمن السلام والأمن لكل الأطراف”.

وكانت جمعية “عير عاميم” الصهيونية ” المختصة بمراقبة الاستيطان بمدينة القدس، قالت الأسبوع الماضي في تقرير، إن “السلطات الإسرائيلية بصدد المصادقة على بناء نحو 1500 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات صهيونية مقامة على أراضي القدس الشرقية”.

وأضافت أن المخططات تشمل بناء 948 وحدة استيطانية في مستوطنة “بسغات زئيف”، شمالي القدس، و200 وحدة في مستوطنة “راموت”، شمالي القدس، و270 وحدة في مستوطنة “غيلو” جنوبي المدينة.

المشاركة

اترك تعليق