كنوز ميديا / ترجمة…

حملت صحيفة “اوبدنيوز” الامريكية، الخميس، الولايات المتحدة الأميركية والغرب مسؤولية الهولوكوست الحديث في العراق نتيجة الاخطاء والانتهاكات التي ارتكبتها في البلاد.

وذكر تقرير للصحيفة   إن “الحقيقة الاولى فيما يجري أن المحرقة الاولى جرت في العراق بدات منذ الغزو الامريكي الغربي وغير القانوني للبلاد عام 2003″، مضيفة أن “الحقيقة الثانية هي ان الارهابيين الذي كانوا يحتلون الموصل ومازالوا في مدينة الرقة في العراق وسوريا هم الوكلاء الاستراتيجيين للغرب فهم من ساعد على ارتكاب وادامة محرقة الهولوكوست الحديثة في العراق”.

واشارت الصحيفة إلى أن “النتيجة النهائية اذا نظرنا اليها لاتمثل تحرير الموصل بل تدميرها من اجل الفوائد المتصورة لمجرمي الحروب والابادات الجماعية ومشعلي الحرب الامبرياليين الذين يخفون جرائمهم تحت مسمى كذبة كبيرة اسمها ” الحرب على الارهاب”.

ولفتت الصحيفة إلى أن “مشعلي الحروب الغربيين والارهابيين المدعومين من قبلهم نجحوا في تدمير ثاني اكبر مدينة عراقية واخلائها من السكان ، فيما تمثل الصورة الكبيرة الفوضى والدمار من اجل تقسيم العراق وتحطيمه فيما يسمى بـ ” الفوضى الخلاقة ” وهو المصطلح الذي ابتكرته وزيرة الخارجية الامريكية السابقة غوندوليزا رايس والذي يعادل المحرقة والابادة الجماعية “

المشاركة

اترك تعليق