كنوز ميديا – يرى خبراء ومحللون استراتيجيون عراقيون، ان وجود المستشاريين العسكريين الايرانيين في العراق وفي مقدمتهم الجنرال الحاج قاسم سليماني له دور كبير في تحقيق الانتصارات على داعش، لما يمتازون به من خبرة عسكرية ميدانية عالية، على عكس نظرائهم الامريكان والاجانب المتواجدين داخل المكاتب في القواعد الخلفية العسكرية ويقدمون خطط تخدم العدو وتسمح له بالإفلات من مصيدة القوات المتصدية.

ويقول الخبير الاستراتيجي حافظ ال بشارة ان “المستشارين العسكريين الايرانيين لهم دور ايجابي كبير في تحقيق النصر على عصابات داعش الاجرامية”، مشيرا الى ان “هذا التقييم مأخوذ من معلومات القادة العسكريين في القوات المسلحة”.

ويضيف ال بشارة ان “المستشارين الايرانيين يمتازون بخبرة وكفاءة عالية في إدارة المعارك، وهو ما يصب في صالح العراق والعراقيين”، مؤكدا ان ” مستشاري الجمهورية الاسلامية ساعدوا القوات الامنية والحشد الشعبي في وضع الخطط خلال المعارك الهجومية والدفاعية بكل مراحلها من التحشيد الى مسك الارض”.

كما قدموا مساعدة في توفير اسلحة وذخيرة من الجمهورية الاسلامية وتسهيل الشحن والوصول، فضلا عن تدريب القوات العراقية على كافة الاسلحة المتطورة واستخدام التكنولوجيا والطيران، وفق ال بشارة .

وتابع ان “المستشارين لهم دور كبير في تطهير المناطق المدنية واخلاء المدنيين الى المخيمات باقل الخسائر، اضافة الى حضورهم في اخطر الاماكن على عكس الخبراء الاخرين الذين يقتصر وجودهم في المكاتب الخلفية للقيادة والاركان”

يشار الى ان المستشارين الايرانيين قد قدموا مجموعة من الشهداء على ارض العراق ابرزهم العميد في الحرس الثوري شعبان نصيري الذي استشهد  في مدينة الموصل خلال قيامه بمهام استشارية في المعركة القائمة ضد عصابات داعش الاجرامية.

وكان النائب عن دولة القانون موفق الربيعي قد قال في (17 حزيران 2016) ، ان تجربة المستشارين العسكريين الامريكان لتدريب للقوات العراقية والجيش أثبتت فشلها لمدة 12 عاما ماضيا، مبينا ان قوات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة وبمساعدة المستشارين الايرانيين أثبتت نجاحها في السيطرة على المناطق المغتصبة من قبل العصابات الاجرامية.

بدوره اكد المحلل السياسي جاسم الموسوي لـ /الانصار/ ان “المستشارين الايرانيين كان لهم دور متميز حيث شكلوا عمقا مهما في مساعدة القوات الامنية”، مبينا ان “لمساتهم واضحة على مستوى المعركة  والجدية في تحقيق الانتصارات على كيان داعش”.

الى ذلك اكد نائب قائد القوات البرية في الحرس الثوري الايراني العميد عبد الله عراقي في (12 تموز 2017) أن تواجد المستشارين الايرانيين اجهض مخططات الاستكبار لهزيمة العراق وسوريا.

وكان وجود مستشارين ايرانيين في العراق، قد جاء بطلب من الحكومة العراقية لدعم البلاد في محاربة عناصر كيان داعش الاجرامية، الامر الذي اعلن عنه رئيس الوزراء حيدر العبادي في اكثر من مناسبة ومحفل اخرها  في (10 اب 2016).

المشاركة

اترك تعليق