كنوز ميديا :: متابعة

 

بدماء الشهداء وعزيمة الأبطال سقطت دولة الخرافة وحُقق النصر على تنظيم داعش الإجرامي وعادت الموصل حرة كسابق عهدها .. حيث بارك رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي من مدينة الموصل “انتصارات” القوات الأمنية باستعادة المدينة من قبضة داعش الإرهابي.

من جانبها أعلنت قيادة عمليات قادمون يا نينوى عن تحرير منطقة الميدان في المدينة القديمة بالساحل الأيمن للموصل، مشيرة إلى أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تتقدم باتجاه منطقة القليعات التي تعد آخر أهدافها.

إلى ذلك أكد قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله في بيان إن “قوات مكافحة الإرهاب حررت منطقة الميدان ووصلت إلى حافة نهر دجلة” , مشيرا إلى “التقدم باتجاه منطقة القليعات آخر الأهداف لقوات مكافحة الإرهاب”، مؤكدا أن “التقدم مازال مستمرا” , مضيفا إن قوات مكافحة الإرهاب رفعت العلم العراقي على حافة نهر دجلة في المدينة القديمة من الموصل بعد أن سحقت جميع عناصر داعش هناك.

وفي السياق ذاته أكد المتحدث باسم العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول، في تصريح اليوم إن “30 عنصرا من داعش قتلوا وهم يحاولون الفرار بالسباحة في نهر دجلة”.

وعلى الصعيد ذاته أكد مصدر امني اليوم بأن قرابة الـ”100″ عنصر من داعش قد ألقوا بأنفسهم في نهر دجلة في محاولة للفرار من معركة الموصل، بعد تعرضهم للهزيمة على أيدي القوات العراقية.

من جانب أخر أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى بأن “تنظيم داعش اصدر منشورا مقتضبا وسط تلعفر، غرب الموصل، حمل مضمون بان كل دواوينهم تمارس أعمالها عبر مقرات بديلة من تلعفر، وهو مؤشر آخر على انكسار التنظيم” , مضيفا أن “صدمة سقوط الموصل القديمة كانت قاسية جدا على مسلحي داعش الذين كانوا يلقبونها بأنها عرين البغدادي الأقوى في الموصل بسبب كثرة ما تحويه من مسلحين وانتحاريين عرب وأجانب”.

في حين أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية في بيان مقتضب بعد إعلان إكمال مهامها في الموصل عن إن “معركة تحرير المدينة القديمة أسفرت عن قتل أكثر من 1000 إرهابي وتدمير 65 مركبة مسلحة و20 عجلة مفخخة” , مضيفة أن المعركة أدت أيضا إلى تدمير “24 دراجة نارية و38 مضافة وخمسة أبراج اتصالات وثمانية أنفاق وتفكيك 71 حزاما ناسفا و310 عبوات ناسفة و181 صاروخا”.

ويذكر أن العبادي قد أعلن في وقت سابق موعد انطلاق عمليات تحرير قضائي تلعفر بمحافظة نينوى والحويجة بمحافظة كركوك ليست ببعيد.

وكان تنظيم داعش قد احتل  أجزاء كبيرة من العراق العام 2014، وتجدر الإشارة إلى انه انطلقت في 17 تشرين الأول لعام 2016 معركة تحرير مدينة الموصل من “داعش” بمشاركة نحو 45 ألفاً من القوات التابعة للحكومة العراقية وإسناد جوي من التحالف الدولي.

 

المشاركة

اترك تعليق