على أهل السنة  ان يحددوا موقفهم بقوة وبتحدي  من يمثلهم بعد تحرير مدنهم  وتطهيرها من الكلاب الوهابية والصدامية  كما يتطلب منهم كشف كل الذين تعاونوا مع داعش الوهابية والصدامية وسهلوا لهم عملية غزو مدنهم وذبح شبابهم وسبي واغتصاب نسائهم وتدمير مدنهم الذين سموهم بدواعش السياسة

فالصراع   يتفاقم بين طرفين  من اهل السنة كل طرف يدعي انه  الممثل الحقيقي للسنة  ولا يسمح لاي طرف آخر ان يدعي ذلك  لهذا نرى الصراع يزداد ويتفاقم بين الطرفين

بين الذين استقبلوا داعش الوهابية وفتحوا لهم ابواب بيوتهم وفروج نسائهم وبين الذين رفضوا داعش الوهابية واعلنوا الحرب عليها

بين الذين قدموا ارواحهم ودمائهم  لحماية ارضهم وعرضهم  ومقدساتهم  وبين  الذين  ساندوا وساعدوا الكلاب الوهابية في ذبح العراقيين واغتصاب العراقيات وتدمير العراق وخاصة اهل السنة

بين  الاحرار الاشراف من اهل السنة  ابناء العشائر  الحرة  التي قاتلت الدواعش المرتزقة  وبين الذين هللوا ورقصوا لغزو  داعش الوهابية  واطلقوا عليهم الثوار وعلى غزوهم بالثورة الشعبية   ومجدوا احتلالهم لثلث ارض العراق  وخاصة المناطق السنية وهجروا وذبحوا ابنائها واسروا واغتصبوا نسائها وهدموا وخربوا مدنها ومساجدها  وكل معالمها الحضارية والدينية

بين ابناء السنة الاحرار الاشراف الذين تصدوا للظلام الوهابي الصدامي  وصرخوا صرخة عراقية واحدة  لبيك يا عرا ق  ولبوا دعوة الفتوى الربانية وشكلوا مع ابناء المكونات  العراقية الشيعة المسيحين التركمان  الايزيدن الكرد  الحشد الشعبي المقدس وبين من اجر باع  ارض وشرف ومقدسات العراق وخاصة المناطق السنية وجعلوا من انفسهم خدم وعبيد لاعداء العراق ال سعود اردوغان

لا يمكن للاحرار الاشراف من ابناء السنة ان يستسلموا ويقروا  للخونة والعملاء مهما كانت التحديات والتضحيات  كما ان الخونة والعملاء لم يستسلموا  للامر الواقع   نتيجة للدعم والتمويل من قبل اعداء العراق ال سعود اردوغان اسرائيل وغيرهم  لهذا نتوقع قيام حرب واسعة وصراعات كبيرة بين ابناء السنة في المناطق السنية ستستعر وستتفاقم وستدمر الاخضر واليابس وبالتالي ستمدد الى مناطق عراقية اخرى تحت اسم داعش آخر

هل معقولة الخونة العملاء الذين باعوا  اهل السنة نساء اهل السنة  للدواعش الوهابية المدعومة من قبل ال سعود أردوغان الذين جمعوا هذه الكلاب من بؤر الرذيلة في الشيشان والباكستان وتونس والجزيرة امثال الخنجر والهاشمي والعيساوي والعلواني والحميري والكثير من كلاب ساحات العار والانتقام التي اجرها ال سعود  واردوغان ورفعت فيها اعلام ال سعود وال ثاني واردوغان وصدام والبرزاني  ونبحت هذه الكلاب  مهددة ومتوعدة اهلها بالرحيل والا  ستغزوها وتذبح اهلها المحتلين الروافض المجوس   لا شك ان هؤلاء  لم ولن يمثلوا اهل السنة 

 لهذا قرر  اهل السنة الشرفاء الاحرار وبتحدي واصرار ومهما  كانت التحديات والتضحيات هدر دم هؤلاء الخونة والعملاء دواعش السياسة وعدم العفو عنهم  ومنع عوائلهم من العودة الى ديارهم  صحيح ا ن اهل السنة الاشراف الاحرار ليس ورائهم دول   غنية  ترمي الاموال كما ترميها على الخونة والعملاء بغير حساب كما تملك طبول ومزامير تطبل وتزمر لمن يدفع اكثر   

فهؤلاء  الاحرار الاشراف هم الذين يمثلون اهل السنة وعلى القوى الوطنية  المختلفة مساندتهم والوقوف معهم وعلى الحكومة العراقية ان تؤيدهم وتعترف بهم كممثلي لاهل السنة  وتشكل معهم جبهة تيار واحد موحد يتحركون وفق خطة موحدة وبرنامج واحد

 وهذا يتطلب من هؤلاء الاحرار الاشراف ان يتوحدوا ويجتمعوا في مؤتمر واحد ويطرحوا وجهة نظرهم في هذا المؤتمر  ويكشفوا حقيقة العملاء الخونة  والجرائم التي ارتكبوها بحق اهل السنة بمدن اهل السنة  لا شك سينالوا تأييد واعتراف اهل السنة وكل العراقيين وبهذا يبدأ العراقيون خطوة سليمة في طريق البناء والتقدم والتخلص من الزمر الخائنة والعميلة

لهذا على الحكومة على القوى الوطنية العراقية التي يهمها وحدة العراق والعراقيين بناء العراق وسعادة العراقيين على الحشد بالشعبي المقدس  الذي وحد العراق والعراقيين الذي حرر العراق والعراقيين  كم الاقذار الارجاس الكلاب الوهابية والصدامية ان يجتمعوا ويقرروا  خطة  لانقاذ اهل السنة من   حرب مستعرة لا تذر ولا تبقي  كما وقفتم معهم   وأنقذتموهم من نيران داعش الوهابية الصادمية الاولى

هيا تحركوا  أبدءوا بالهجوم لا تسمحوا لهم بالهجوم لا تدعوهم يؤسسوا القواعد ويبنوا الاسس  وزرع الخلايا والحواضن وشراء النفوس الفاسدة والضمائر الميتة

فلا تتخلوا عن اهل السنة لا تتجاهلوا من يمثل اهل السنة الاحرار الاشراف الذين دافعوا عن الارض والعرض والمقدسات الذين قدموا دمائهم وارواحهم من اجل العراق من اجل ان لا يدنسه هؤلاء الاقذار الارجاس الكلاب الوهابية  والصدامية كلاب ال سعود

مهدي المولى

المشاركة

اترك تعليق