كنوز ميديا –  اكد النائب عن كتلة المواطن حسن خلاطي، ان محافظة كركوك ليست جزءاً من إقليم كردستان، ولا يمكنه اخذها، مشيرا الى ان الانفصال ليس بمصلحته “الإقليم”.
وقال خلاطي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، “نحن نقول لا انفصال ولا اقتتال”، مشيرا الى ان “الوضع الإقليمي ليس بمصلحة الإقليم والانفصال ليس بمصلحته”.
وعن شمول كركوك وضمها للإقليم، اكد ان “كركوك ليست جزءاً من الإقليم، ولا يمكن اخذها ولدينا مادة دستورية واضحة فكركوك من المناطق غير المحددة وجميع المكونات تعيش فيها”.
وأشار الى “المشاكل الموجودة في كردستان والقضايا المتراكمة”، لافتا “هم يطالبون برواتب ومخصصات من الحكومة الاتحادية فكيف يتم الانفصال، كما اننا نقاتل نحن والبيشمركة في خندق واحد”.
وأضاف، ان “اثارة موضوع الاستفتاء بهذا الوقت يؤثر على الوضع العام للبلد”.
وتطرق خلاطي الى مشروع التسوية الوطنية، موضحا “تمت دراستها على مدى اشهر ووضعت ملامحها والخطوط العامة لها، كما عرضت بشكل او بآخر على الشركاء”. 
وتابع ان “اهم الأسس التي اعتمدتها التسوية هي مخاطبة الشركاء واهم قضية فيها بان يكون الجميع الشركاء في الوطن ومن هو شريك بالوطن والعملية السياسية لن تسمح التسوية ان تكون له قدم بالعملية السياسية في النهار وقدم في المعارضة ليلا والجميع يشترك ببناء البلد وله اسهامات قائمة على تقاسم الحقوق والواجبات”. 
يذكر ان الاحزاب الكردستانية اتفقت في 7 حزيران الماضي، على اجراء الاستفتاء في 25 ايلول المقبل والانتخابات في الـ 6 من شهر تشرين الثاني.
وكانت دول ايران وتركيا والولايات المتحدة وروسيا والامم المتحدة والمانيا قد اعلنت في وقت سابق موقفها الرافض لاجراء استفتاء استقلال كردستان.
المشاركة

اترك تعليق