كنوز ميديا – واصل الاحتلال الاسرائيلي سياسته الهمجية مع الفلسطينيين، وكان الضحية هذه المرة المنتخب الأولمبي الفلسطيني الذي حرمه الاحتلال من نصف تعداده في سفريته إلى الجزائر لخوض معسكر تحضيري، استعدادا لمشاركة الأولمبي الفلسطيني في تصفيات كأس أمم آسيا لفئة أقل من 23 سنة.

وكشفت مصادر صحفية فلسطينية نقلا عن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، أن المنتخب الأولمبي الفلسطيني سيسافر إلى الجزائر اليوم السبت، لخوض معسكر تدريبي، استعدادا لتصفيات كأس أمم آسيا “تحت 23 عاما”، وأضافت ذات المصادر إن الاحتلال رفض منح ثمانية لاعبين ينتسبون إلى قطاع غزة اختارهم المدير الفني للمنتخب الأولمبي أيمن صندوقة، تصاريح دخول المحافظات الشمالية، لأجل اللحاق بالبعثة الفلسطينية قبل سفرها للجزائر. واللاعبون الثمانية هم: عبد الباري بدوان، وإبراهيم الترامسي، وباسل الأشقر، ووليد أبو دان، وصائب أبو حشيش، وأنس الشخريت، وفارس عوض، ومحمد مريش.

وأوضحت المصادر أن الاتحاد سيحاول خلال الساعات المقبلة، التواصل مع الجانب (الإسرائيلي)، على أمل نجاحه في الحصول على تصاريح للاعبي غزة، قصد ضمهم إلى المعسكر الذي سيجرى في الجزائر ويمتد لـ10 أيام، حيث سيقيم وفد “الفدائي” بالمركز التقني لسيدي موسى على نفقة الاتحاد الجزائري لكرة القدم، ومن المرتقب أن يواجه عدة نواد جزائرية وديا.

يشار إلى أن المنتخب الأولمبي الفلسطيني يلعب ضمن المجموعة الخامسة من تصفيات أمم آسيا “تحت 23 عاما”، التي تضم طاجكستان، الأردن، بنغلاديش، ويستهل مشواره بمواجهة طاجكستان الأربعاء 19 جويلية المقبل، ثم يلتقي الأردن بعدها بيومين، ويختتم مبارياته في الـ23 منه بملاقاة بنغلاديش.

وقد سبق للمنتخب الفلسطيني أن زار الجزائر في شهر فيفري من العام الماضي، حيث أقام أسبوعا كاملا بالجزائر احتفالا بيوم الشهيد، وواجه خلاله المنتخب الأولمبي الجزائري وفاز عليه بهدف لصفر بملعب 5 جويلية الأولمبي بالعاصمة.

المشاركة

اترك تعليق