كنوز ميديا – كشف المغرد الشهير “مجتهد”، على موقع تويتر، أنّ هناك حراكاً أخطر من وضع وليّ العهد السابق محمد بن نايف تحت الإقامة الجبرية، يتنامى هذ الحراك داخل الأسرة الحاكمة في السعودية.

ونشر “مجتهد” تغريدةً على حسابه في “تويتر” قال فيها: “يتنامى حراك في العائلة للاصطفاف خلف أحمد بن عبد العزيز وإقناعه باستلام القيادة وإصدار بيان بعدم أهلية الملك سلمان للحكم بسبب وضعه الصحيّ وبطلان قرار تعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد”
وكان الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أصدر أوامر ملكية تصدرها إعفاء الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز من ولاية العهد واختيار الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد.
وقال الديوان الملكي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الأمير محمد بن سلمان سيحتفظ بمنصبه السابق وزيرا للدفاع، إضافة إلى منصبه الجديد وليا للعهد ونائبا لرئيس مجلس الوزراء.
ويأتي كشف “مجتهد” عن الحراك المتنامي داخل الأسرة الحاكمة في السعودية، في ظلّ الحديث عن وضع الأمير محمد بن نايف رهن الإقامة الجبريّة.
يشار إلى أنّ صحيفة “الغارديان” البريطانية، أكّدت ما كشفته صحيفة “نيويورك تايمز”، عن أن الأمير السعودي محمد بن نايف، ولي العهد السابق، الذي عزله الملك سلمان بن عبد العزيز، ليضع نجله محمد بن سلمان في مكانه، مقيد الحركة في قصره بجدة وفي وضعِ “إقامة جبرية”، في وقت يحاول فيه ولي العهد الجديد تقوية سلطانه وتأمين نقل السلطة.
وقال الكاتب “مارتن شولوف”، نقلا عن مصدرين مقربين من العائلة المالكة تأكيدهما، خضوع ولي العهد السابق محمد بن نايف للإقامة الجبرية.
وعلى الرغم من نفي مسؤولين سعوديين لما نقلته “نيويورك تايمز”، إلا أن مسؤولا آخر قال لـ”الغارديان” إنها فترة تغيير ولا يريد بن سلمان أن يخاطر وهي ليست إقامة جبرية، وفقا لقوله.

المشاركة

اترك تعليق