كنوز ميديا – أكد مسؤول فرع الشمال لمنظمة بدر والقيادي البارز في الحشد الشعبي محمد مهدي البياتي، اليوم، ان النصر الكبير هو ذلك اليوم الذي نتخلص من الايادي الأجنبية الخبيثة وانتهاء تدخلاتهم في بلادنا، مبينا ان النصر لا يتحقق الا بتحرير تلعفر التي وصفها “إسيرة بيد أعداء الله والإنسانية”.

جاء ذلك بعد اعلان تحرير معظم اجزاء مدينة الموصل وحصر عناصر “داعش” بمساحة لا تزيد عن كيلومتر واحد في أيمن الموصل.

وقال البياتي في بيان لمكتبه الاعلامي حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، ” وأخيراً ..أعلن النصر في نينوى بدون (تلعفر) ياترى ماهي الأسباب التي أدت لتأخير تحرير تلعفر ومن الذي يسمح ان تبقى تلعفر اسيرة بيد أعداء الله والإنسانية داعش وما قيمة اعلان النصر بدون تلعفر”.

واضاف البياتي بحسب البيان: “اعتقد النصر الكبير ذلك اليوم الذي نتخلص من الايادي الأجنبية الخبيثة وانتهاء تدخلاتهم وهذا لايتم الا بدعم واسناد مجاهدي الحشد الشعبي الذين رووا بدمائهم الزكية كل بقاع الاراضي المحررة منذ ٢٠١٤ الى يومنا هذا”.

واختتم البياتي قوله: ” تحية لشهداء سپايكر / تحية للمرجعية الدينية الرشيدة / تحية للقوات المسلحة والحشد الشعبي / تحية للمجروحين والمعوقين”.

 وكانت خلية الاعلام الحربي قد اعلنت في وقت سابق من اليوم في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، أن ” قوات جهاز مكافحة الإرهاب فرضت سيطرتها على جامع النوري والمنارة الحدباء في المنطقة القديمة بالساحل الأيمن للموصل “.

وأضافت الخلية أن ” قطعات مكافحة الإرهاب بعد سيطرتها على المعلمين التاريخيين تواصل تقدمها لتطهير المنطقة القديمة بالكامل “. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here