كنوز ميديا – اعترف العمیل المتقاعد في المخابرات الداخلیة البریطانیة جون ھوبكنز ( 80 سنة) بانھ ھو من دبر عملیة تصفیة الامیرة دیانا وفق ما نشرتھ وسائل اعلام غربیة، وابرزھا موقع com.wire Yournews.
ووفق التقریر الذي نشره الموقع فان احد الدوافع وراء الاعتراف ھو شعور الضابط بالذنب، بعد ان اخبره الأطباء بانھ لم یبق من عمره سوى وقت قصیر.
واعترف الضابط بانھ منذ العام 1973 إلى غایة 1999 قام بتصفیة 23 شخصیة سیاسیة و صحفیة و ناشطین في منظمات وجمعیات مستقلة.

وانتقد الضباط الاعلام البریطاني بالقول بانھ “لا یوجد صحافة حرة في بریطانیا وھي صنیعة قصر بكینكنغعام “..
وابدى الضابط ندمھ على تصفیة دیانا مشیدا بأخلاقھا وإنسانیتھا.

وكشف ھوبكنز، الخبیر في الھندسة المیكانیكیة والذخائر، أنھ یتمتع أیضا بتجربة طویلة في أسالیب القتل غیر التقلیدیة، في ظروف غامضة مثل وضع السم و إعطاب محركات سیارات، كما كشف عن ان الكثیر من ضحایاه كان موتھم نتیجة حوادث مروریة
مدبرة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here