كنوز ميديا – حصلت اشتباكات عنيفة مساء السبت بأحد أحياء الرياض بين القوات الأمنية السعودية والأفارقة قتل فيها اثنين وأعتقل المئات مما قامت الحكومة الإثيوبية بتنديد عملية القتل وقالت إنها ستعمل على نقل مواطنيها وذلك على أعقاب عملية ترحيل آلاف الإثيوبيين بحجة مخالفة نظام الإقامة.

حصلت اشتباكات عنيفة مساء السبت بأحد أحياء الرياض بين القوات الأمنية السعودية والأفارقة قتل فيها اثنين وأعتقل المئات مما قامت الحكومة الإثيوبية بتنديد عملية القتل وقالت إنها ستعمل على نقل مواطنيها وذلك على أعقاب عملية ترحيل آلاف الإثيوبيين بحجة مخالفة نظام الإقامة.
وأفاد موقع بانوراما الشرق الأوسط، بدأت السلطات السعودية قبل أقل من أسبوع بشن حملة تعقب لمخالفي نظام العمل والإقامة ونقل آلاف الأفارقة معظمهم من الإثيوبيين لدور إيواء تمهيدا لنقلهم لبلدانهم وذلك بهدف تقليص القوى العاملة الأجنبية في المملكة حيث إندلعت على إثره أحداث شغب واشتباكات بين قوات المهام الخاصة والحرس الوطني ومئات الأفارقة  في حي منفوحة بالرياض الذي يؤوي عددا كبيرا من العمالة الإفريقية، مما أدت إلى قتل شخصين واصابة 68 شخصا بينهم 28 سعودي كما واعتقلت السلطات الأمنية المئات من الأفارقة.
وإتخذت الحكومة الإثيوبية موقفا إزاء المداهمات الأمنية السعودية التي تسببت بمقتل أحد مواطنيها منتقدة الرياض على لسان وزير خارجيتها “تدرس أدانوم” حيث وصف الأخير معاملة السلطات السعودية مع الإثيوبيين”غير مقبول” وأضاف أن أديس أبابا اشتكت رسميا لدى الرياض ودعت المملكة إلى إجراء تحقيق في القضية مؤكدا على “إن بلاده ستعمل على نقل المواطنين إلى البلاد” كما ذكرته وكالة رويترز.
ويهاجر سنويا عدد كبير من الإثيوبيين بشقّ الأنفس إلى الشرق الأوسط لاسيما السعودية ودول الخليج وذلك من أجل تأمين لقمة خبز لهم، مما يدفعهم أن يقبلون أي عمل يعرض عليهم خاصة أن يكونوا خدما برواتب متدنية جدا وتؤكد التقارير عن وجود مالايقل عن تسعة ملايين وافد في السعودية يعملون فيها بوظائف لايقبل السعوديون بها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here