كنوز ميديا – شدد الأمين العام لمنظمة بدر والقيادي البارز في الحشد الشعبي، هادي العامري، على ضرورة مسك الحدود العراقية لمنع حدوث تفجيرات داخل المدن، مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة تحمل القائد العام للقوات المسلحة تأمينها.

وقال العامري في حديثه لقناة العهد الفضائية “إذا اراد الشعب العراقي الحصول الأمن التام فيجب ان نسيطر على الحدود مع دول الجوار، واذا بقت الحدود مفتوحة توقعوا المزيد من التفجيرات والدماء والشهداء”، و “على رئيس الوزراء تحمل مسؤولية تأمينها وان يتحمل ايجابيات النصر وسلبيات المعركة”.

وعن دور التحالف الدولي في اسناد العمليات العسكرية في الموصل قال العامري: ” الشخص الوحيد الذي ننسق معه في تحرير الأرض هو رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، والاسناد الجوي للتحالف الدولي في معركة الموصل “خجول” وبشهادة جميع ضباط القوات الأمنية بكافة صنوفها، وطيران الجيش العراقي يقدمون اسنادا للقوات الأمنية افضل بكثير من طيران التحالف الدولي”.

وعن وجود أكثر حشد يعملون خارج منظومة هيأة الحشد الشعبي قال العامري: “يجب ان ندقق في كل الحشد سواءا كان سنيا و شيعيا عربيا او كرديا تركمانيا او اشوريا، وان يكون الحشد من ابناء المنطقة، اما الحشد الذي يتقاضى راتب وبإسماء وهمية، فادعوا الى منح هذه الرواتب الى الحشد الحقيقي الذي يمسك الأرض، ومعظم الاسماء الوهمية في الحشد هم من الانبار والموصل أما باقي الحشد فهم من يمسك الأرض”.

واضاف العامري: ” الناس عرفوا حقيقة الحشد وتعاملوا معه، ونأمل بعد اعادة جميع النازحين الى مناطقهم ، مؤكدا: “مسك الأرض بمعدل 90% من مجموع القوات الأمنية هم من الحشد الشعبي ، في ديالى وصلاح الدين ونينوى والأنبار ولذلك الجزء الاكبر من المسك بيد الحشد، ونحن نأمل بعد تحرير مدينة الموصل وتلعفر ومحيط المنطقة بين تلعفر والموصل، أن تكون هنالك خطة أمنية متكاملة وتوزيع أدوار بين الجيش والشرطة لمسك الأرض المحررة”. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here