كنوز ميديا – دعا رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، الاثنين، إلى استنساخ تجربة الحشد الشعبي ببناء ستة حشود في العراق، وفيما انتقد ما سماها “سياسة التطاحن” في منطقة الشرق الأوسط، جدد دعوته إلى جلوس خمس دول إقليمية من بينها العراق إلى “طاولة إقليمية” للتفاوض ووضع خارطة طريق للعلاقات فيما بينها.

وقال الحكيم في كلمة له خلال خطبة صلاة العيد التي أقامها صباح اليوم في بغداد “إننا بحاجة إلى استنساخ تجربة الحشد الناجحة من حشد عسكري للتحرير إلى حشد إنساني لرعاية عوائل الشهداء والجرحى والمضحين والمعوزين والمتضررين، وحشد صحي كأن يخصص كل طبيب ساعات من عمله الأسبوعي للعلاج المجاني للشريحة المعدمة”.

وأشار الحكيم إلى أهمية بناء “حشد خدمي وبه نحول مفهوم الخدمة إلى مفهوم عام يمارسه الجميع كل من موقعه، وحشد اقتصادي يساهم فيه الجميع في إنعاش الاقتصاد وتحريك عجلته لصالح الشعب والوطن، وحشد علمي يقدم فيه العلماء قدراتهم ومواهبهم وإبداعاتهم لتطوير البلد”.

وحث الحكيم على تشكيل “حشد ثقافي يعمل فيه النخب والمثقفون على نشر الثقافة والقيم الدينية والاجتماعية الصحيحة وهكذا في سائر المجالات الأخرى”.

من جانب آخر، قال الحكيم إن “سياسة التطاحن قد أحرقت مئات المليارات من الدولارات وبددت الثروات ودمرت الدول وهجرت الشعوب، ولو تم استثمار كل ما ضاع من اجل بناء الأوطان وتطوير المجتمعات لقدمنا للعالم تجربة مميزة ونحن نعيش في منطقة تمثل قلب العالم وتحتوي على نصف مخزونه من الطاقة”.

وتابع “نكرر دعوتنا مرة أخرى إلى طاولة إقليمية يجلس عليها الاخوة الكبار (مصر وإيران وتركيا والسعودية والعراق) ويضعوا الحكمة والتعقل على رأس أجندتهم التفاوضية ويبدأوا بمناقشة كل مساحات الاشتباك والمصالح المتقاطعة وان تحترم توجهات الدول وسياساتها وسيادتها وان توضع خارطة طريق للعلاقات فيما بينها للعقود المقبلة”.

يشار إلى أن رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم دعا في أكثر من مناسبة إلى عقد مؤتمر إقليمي للخروج بإستراتيجية أمنية إقليمية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here