كنوز ميديا – اكدت قيادة العمليات المشتركة، اليوم الأحد، أن المدينة القديمة في الساحل الأيمن للموصل لم يتبقَ منها سوى نسبة أقل من 1 بالمئة، مشيرة إلى قرب تحريرها بالكامل، فيما أكدت أنها تولي أهمية لعملية إخلاء المدنيين وفتح ممرات آمنة لهم.

وقال المتحدث باسم القيادة العميد يحيى رسول في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، “ما زال الأبطال في محاور قتال عمليات قادمون يا نينوى مستمرون باتجاه تحرير ما تبقى من الموصل القديمة من عدة محاور”، مبينا أن “قطعات فرقة الرد السريع التابعة للشرطة الاتحادية في المحور الشمالي مستمرة بعملية تطويق مستشفى الجمهوري ويجري استهداف عناصر داعش المحاصرين فيها، وكذلك هي مستمرة بتحرير الجزء الشمالي لحي الشفاء بعد أن حررت قطعات فرقة المدرعة التاسعة الجزء الجنوبي وسيطرت على الجسر الخامس”.

وأضاف رسول “في المحور الشمالي الغربي، قطعات الجيش العراقي مستمرة بعملية التقدم بعد أن تقدمت في منطقة الفاروق وسيطرت على أجزاء من منطقة المشاهدة”، لافتا إلى أن “قوات جهاز مكافحة الإرهاب المحور الغربي، تقدمت في منطقة الفاروق”.

وتابع أن “قوات الشرطة الاتحادية في المحور الجنوبي مستمرة بعملية التقدم في مناطق راس الجادة وباب الجديد وباب البيض باتجاه منطقة الخزرج، وهذه القطعات مسنودة بالغطاء الجوي العراقي المتمثل بطيران الجيش الذي قدم إسنادا رائعا لقطعاتنا أثناء تقدمها في محاور القتال”.
وأشار رسول إلى أن “ما يهمنا هي عملية إخلاء المواطنين بعد أن استخدمهم التنظيم الإرهابي كدروع بشرية واستطعنا فتح ممرات آمنة وتم إخلاء آلاف المواطنين ونقلهم إلى مناطق أخرى وتقديم الدعم الطبي والإنساني لهم”، مؤكدا أنه “لم يتبق من الموصل القديمة سوى نسبة أقل من 1%، وقريبا سنحرر هذه المناطق بعد أن نقضي على عناصر التنظيم الإرهابي”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here