كنوز ميديا/ وكالات

 

الثراء الفاحش قد يجعل المرء يقوم بأشياء مجنونة لايمكن تصديقها، حيث يسعى الأثرياء حول العالم للقيام بأعمال غريبة واقتناء أشياء نادرة وثمينة لايمتلكها أحد غيرهم.

وفيمايلي مجموعة من الأشياء الغريبة التي فعلها الأثرياء:

أغلى قصة شعر في العالم

يمتلك السلطان بروناي حسن البلقية أغلى قصة شعر في العالم فقد حصل الحلاق اللندني الذي قام بحلاقة وتزيين شعر السلطان على 15000 جنيه، وأمر السلطان بتامين مكان خاص بالحلاقة للتأكيد على سلامته وعدم إصابته بأي مرض معدي مثل انفلونزا الخنازير ومشابه وليست المرة الأولى التي يدلل السلطان فيها نفسه فهو مالك سيارة نجمة الهند ذات الغطاء المطلي بالذهب والتي يبلغ سعرها 14 مليون أمريكي والتي كانت قد صنعت خصيصا لأحد أمراء الهند المهاراتشا.

الاسم الذي يرى من القمر

الشيخ حمد بن عبدان أل نهيان هو أحد أفراد الأسرة الملكية في إمارة أبو ظبي، جذب الأمير حمد انظار العالم عندما قرر يستثمر في مشروعه الفريد، فقد قرر ان يترك بصمة خالدة على أرضية احدى الجزر التي يمتلكخا من خلال حفر اسمه على الجزيرة والذي يمكن رؤيته من القمر وتم حفر الاسم بالأحرف اللاتينية، وهو الإسم الوحيد على سطح الأرض الذي يمكن رؤيته من الفضاء.

سيارة المرسيدس بنز المرصعة بالألماس

يعرف الأمير السعودي الوليد بن طلال بولعه الشديد بجمع السيارات الفاخرة، وقرر الأمير الثري أن يضيف إلى مجموعة السيارات خاصته سيارة جديدة فريدة من نوعها، لذلك فقد اشترى سيارة بنز مرصعة بالألماس ومجوهرات ثمينة موجودة في أجزاء مختلفة من السيارة بما فيها ماسورة التهوية ومقابض الأبواب وكذلك الشعار وأصبحت هذه السيارة الأغلى عالميا، فقد أنفق فيها مايقارب الـ 48 مليون دولار أمريكي وحقق الأمير أرباح من خلال جعل الأشخاص الذين يريدون لمسها أو رؤيتها عن قرب يدفعون مباغ 80 ألف دولار أمريكي.

أغلى ساعة في العالم

تعد الساعة باتيك فيليب أغلى ساعة جيب في العالم وبلغت كلفتها 25 مليون أمريكي ويبلغ وزن الساعة رطلا تقريبا ويبلغ عرضها 73,2 ميليمتر وهي مصنوعة من الذهب الخالص وتقوم بهمام عديدة إضافة إلى معرفة الوقت مثل رصد حركة النجوم فوق منطقة سكن مالكيها، وتم صناعتها بناءا على طلب رجل أعمال أمريكي، وأصبحت فيما بعد محط أنظار لجميع الأثرياء في العالم، وتم بيعها في العام 2014  في مزاد علني لأحد الأشخاص.

منزل بـ مليوني دولار

قرر رابع أثرياء العالم موكيش أمباني والذي تبلغ ثروته 29 مليار دولار، وقام ببناء ناطحة سحاب عملاقة بطول 27 طابقا للإستخدام الشخصي، ناطحة السحاب تلك تحتوي على مساحة داخلية بحجم أربع ملايين قدم مربع، وترتفع 550 قدم فوق أحياء بومباي الفقيرة ويعمل داخل ناطحة السحاب أكثر من 600 عامل.

جراحة تجميلية لتصبح قطة

عرفت المليونيرة جوسلين ويلدنستين بنمط حياتها شديد الإسراف فمن فاتورة هاتفها التي وصلت إلى 60 ألف دولار أمريكي، وأنفقت مبالغ هائلة على عمليات التجميل حيث أنفقت حوالي 4 ملايين دولار على عملية تجميل لوجها بهدف جعل ملامح وجهها تشبه ملامح القطة.

 
saj

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here