نائبة كردية تهاجم رئيس البرلمان: الوطن ليس ملكاً لك ولن نسمح بالتهديد

0
109
كنوز ميديا – اعتبرت نائبة عن التحالف الكردستاني، الجمعة، تصريحات رئيس مجلس النواب سليم الجبوريالاخيرة “لغة تهديد ووعيد لمنع المكونات من تقرير مصيرها”، وطالبته بالإعتذار للشعب العراقي.

وكان الجبوري، أكد خلال كلمة القاها في مؤتمر للتركمان عقد في الاربعاء الماضي الموافق (17 ايار 2017) ببغداد، رفضه لتقسيم العراق إلى دويلات صغيرة تحت أي مبرر، قائلاً إنه “من يسعى للعيش خارج اطار هذه الدولة فليبحث عن وطن آخر ولن نتنازل عن أي شبر من أرض العراق لصالح المشاريع العدوانية الخارجية مهما كان الثمن”.

وقالت النائبة اشواق الجاف، في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، “نرفض تهديد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري خلال مؤتمر التركمان الذي عقد ببغداد الاربعاء الماضي”، مشددة “اننا نرفض رفضا قاطعا استخدام لغة التهديد والوعيد”.

وطالبا الجاف، رئيس البرلمان بأن “يعتذر للشعب لان تصريحاته تقف ضد ارادة الشعب الذي اوصله الى قبة البرلمان”، معتبرة أنه “عندما اصبح على كرسي البرلمان بدأ يطلق التهديدات ويغازل بتصريحه هذا دولا تقف ضد تطلعات الشعوب”.

وتابعت ، ان “مغازلة الدول التي تقف بالضد من تطلعات الشعوب يجب ان لا تكون مخالفة للدستور الذي اعطى لهذه الشعوب والمكونات حق تقرير المصير او تكوين الاقاليم”، مؤكدة ان “على الذي يقف ضد تطلعات الشعب وينتهك حقهم في اختيار مصيرهم ان يبحث عن موطن آخر له “.

ولفتت الجاف الى ان “الوطن ليس ملكاً للجبوري حتى يطرد البعض ويبقي الاخر بل ان العراق وطن المكونات وبلد التنوع الذي منحه الدستور حق تقرير المصير وتكوين الاقاليم”.

وتسائلت الجاف، “اننا نتساءل ، بماذا يهدد الجبوري ، وهل سيستخدم السلاح او الجيوش ليجعلنا نغادر البلد بعد مطالبتنا بحقنا القانوني والالهي؟”، مؤكدة أن “الدستور لايمكن استخدامة ضد تطلعات الشعب”.

واشارت الى ان “اسلوب الوعيد والتهديد قد ولى مع النظام السابق ولا مكان لهما في العراق الجديد بل يتم الاحتكام للقانون والدستور فقط”.

وسبق أن انتقد النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني شاخوان عبدالله، أمس الخميس، تصريحات رئيس البرلمان سليم الجبوري خلال مؤتمر التركمان الذي عقد في بغداد الاربعاء الماضي، متهما اياه باستخدام “اللغة الصدامية”، واشار الى ان “تهديداته تذكرنا برئيس النظام السابق”.

المشاركة

اترك تعليق