كنوز ميديا
دعا امام وخطيب جمعة الصلاة الموحدة في سامراء الشعب بالضغط على الحكومة من أجل تلبية مطالب المعتصمين.

وقال الشيخ أيوب حميد في خطبة الجمعة التي اطلق عليها اسم (إزدواجيتكم أكد طائفيتكم) ان الحكومة استجابت لمطالب المتظاهرين في الجنوب ، وهذا دليل على ان الحكومة طائفية متناسيا أن مطالب اهل الجنوب كانت لالغاء التقاعد البرلماني وهو مبدأ يخص كل العراقيين في حين أن مطالبه طائفية بحتة وقسم منها قضائي لايمكن للحكومة التدخل فيه .

واضاف : ان ما يحدث في العراق من تفرقة طائفية من قبل الحكومة باتت واضحة اليوم ، فرئيس الوزراء الذي همش اعتصاماتنا ونعتها بالفقاعات النتنة ، استجاب لمطالب اهلنا في الجنوب رغم دعمنا لهم ولمطالبهم ، فلماذا هذه التفرقة يا رئيس الوزراء؟ هل نحن مستطرقون على بلدنا ام نحن اهل العراق وانت حاكمه ، فاعمل بما يمليه عليك الواجب ولا تفرق.

وخاطب الشيخ البرلمانيين والساسة قائلا : إذا كان الكل وطنيين فلماذا وضع العراق سيء ؟، وإذا كان الجميع نزيهين فأين تذهب اموال العراق ومن الذي يسرقها؟ واذا كان الكل حريصين على الامن فمن يقتل الشعب العراقي كل يوم ؟.

ووصف الشيخ: العمليات الأمنية التي تجري في مناطق حزام بغداد والاعتقالات وغلق المناطق والمنافذ المؤدية إلى مناطق حزام بغداد بأنها غطاء حكومي للمليشيات التي اخذت تقتل وتهجر اهالي هذه المناطق تحت انظار القوات الحكومية.
وأكد: ان الشعب العراقي شعب واحد وعلى اخوتنا في الجنوب التوحد مع العراقيين جميعا من اجل خدمة العراق والعراقيين ونبذ الطائفية.

المشاركة

اترك تعليق