كنوز ميديا/ بغداد..

كشف حشد الأنبار، الأحد، عن وجود معسكرات لتدريب عناصر تنظيم “داعش” الإجرامي في مناطق “صحراء الغربية”، لافتا إلى أن تطهيرها يحتاج لآليات متخصصة وطيران حربي مكثف وشبكة معلومات وأقمار اصطناعية.

وقال رئيس مجلس عشائر محافظة الانبار المتصدية للإرهاب رافع الفهداوي في تصريح  إن “بعض الوديان في صحراء المحافظة الغربية ما زال يحوي على جيوب وأنفاق وحتى معسكرات لعصابات داعش الإرهابية وتدرب فيها عناصرها”.

وأضاف الفهداوي، أن “عمليات الخطف والذبح التي تتعرض لها القوات الأمنية بين حين وآخر، سيما على الطريق السريع مع كربلاء، مصدرها في الغالب وديان صحراوية مثل الأبيض وحوران”.

ونوه الفهداوي إلى أن “تطهير الصحراء يحتاج إلى عمليات خاصة يشارك فيها طيران الجيش وآليات مخصصة لمعارك الصحاري، وكذلك شبكة معلومات وخرائط من خلال الأقمار الاصطناعية”، لافتا إلى أن “قضاء الرمادي هو الأكثر تأثرا وتضررا من تواجد داعش في الصحراء، لأنها المدينة الأقرب لها”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here