كنوز ميديا/بغداد..

أوضح النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، الأحد، أن تصويت أعضاء مجلس النواب بعدم القناعة على أجوبة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لم يحدث بالطريقة المطلوبة، مبينا أن البرلمان ينتظر قرار الحسم بهذا الموضوع من المحكمة الاتحادية.

وقال الصيهود، في تصريح ، إن “موضوع تصويت أعضاء البرلمان بعدم القناعة على أجوبة رئيس المفوضية إلى حد الآن غير محسوم”، مشيرا إلى أن “العملية التي تمت في جلسة التصويت كانت بحاجة إلى أغلبية بسيطة هي نصف الحاضرين”.

وأضاف، أن “الحاضرين في الجلسة كانوا 252 نائبا، بمعنى أن نتيجة التصويت لابد أن تكون 157 صوتا بعدم القناعة، لتبدأ الخطوة الثانية وهي جلسة سحب الثقة”، لافتا إلى أن  “117 صوتا ليست هي النتيجة المطلوبة، لذا يعتبر عمل المفوضية مستمر”.

ولفت الصيهود إلى أن “مجلس النواب ينتظر حاليا قرار الحسم بهذا الموضوع من المحكمة الاتحادية”.

وصوّت مجلس النواب، الثلاثاء الماضي، على عدم قناعته بأجوبة رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات سربست مصطفى، بشكل سري، والتي انتهت بقناعة 118 عضوا، وعدم قناعة 119 آخر، مع تلف 15 صوتاً.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here