كنوز ميديا : متابعة

انطلقت قوات الحشد الشعبي، اليوم الثلاثاء، بعمليات عسكرية واسعة حملت اسم (محمد يا رسول الله)، وباسناد طيران الجيش العراقي، لتحرير قضاء الحضر والمناطق المحيطة به جنوب مدينة الموصل.

الناطق الرسمي باسم الحشد الشعبي أحمد الاسدي قال في بيان تلقته “وردنا”، إنه “في ذكرى المبعث النبوي الشريف ومع ساعات الفجر الاولى ليوم الثلاثاء ٢٧ رجب ١٤٣٨هـ الموافق ٢٠١٧/٤/٢٥، انطلقت عمليات ( محمد رسول الله ) حيث الزحف المبارك لرجال الحشد الأبطال لملاحقة الدواعش وتحرير الارض وتطهيرها من دنسهم”.

وأضاف الأسدي، أن “قوات الحشد الشعبي توجهت ومن ثلاثة محاور لتحرير قضاء الحضر والمناطق المحيطة به من براثن العصابات الإرهابية ولتكون هذه المدينة العراقية الممتدة في عمق التاريخ شاهدة على بطولات وتضحيات ابناء الحشد الشعبي كما كانت شاهدة على اجرام الدواعش ووحشيتهم”.

في حين اطلق خطباء “داعش” داخل قضاء الحضر نداءات عبر مكبرات الصوت لتحذير الاهالي من الخروج والا سيتم قتلهم، بحسب ما اورده اعلام الحشد الشعبي.

وخلال الساعات الاولى من انطلاق العمليات، تمكنت قوات الحشد من تحرير عدة قرى في قضاء الحضر، حيث اكدت هيئة الحشد الشعبي، ان اللواء 11 فرض سيطرته على قرية تل هلالة شمالي القضاء، و منطقة الزوبعية، كما تم تحرير قريتي اعلبية الغربية واعلبية الشرقية شرقي القضاء، فيما تمكن اللواء 26 من تحرير قرية دبيسة وقرية خنيفس شمال القضاء بعد معارك عنيفة مع عناصر داعش الارهابي”.

وشرعت القوات بتطهير القرى المحررة من العبوات الناسفة والمخلفات التي تركها عناصر التنظيم الارهابي، كما تمكنت من تفجير 5 عجلات مفخخة كانت تقل ارهابيين انتحاريين حاولوا استهداف القطعات المحررة، في حين عثر اللواء 14 بالحشد الشعبي على مخبأ أسلحة وعتاد لداعش يحتوي على هاونات عيار 120 ملم شمالي الحضر، بحسب بيان لهيئة الحشد الشعبي.

وبعد تقدم قوات الحشد الشعبي خلال عملياته العسكرية، اقدم عناصر “داعش” الاجرامي على الهروب من القرى باتجاه مركز القضاء.

وبالتزامن  مع المعارك التي يخوضها الحشد، اعلن قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله، في بيان تلقته “وردنا”, ان “قطعات مكافحة الارهاب حررت حي التنك بالكامل في الساحل الايمن من الموصل”.

من جانبه اعلن قائد شرطة محافظة نينوى العميد الركن واثق الحمداني، إن “قوات الشرطة تمكنت من تحرير فتاتين مسيحيتين كانتا محتجزتين من قبل عناصر “داعش” في منطقة حي التنك بعد تحريره.

وبشأن العوائل المحتجزة داخل قضاء الحضر، باشرت قوات الحشد الشعبي بفتح ممرات آمنة لإجلائهم من قرية (متياحة) شمال مركز القضاء، كما اعلنت عن نجاحها بتأمين خروج 80 عائلة من قرية دبيسة.

ومن جهته يؤكد القيادي في الحشد الشعبي جواد الطليباوي، ان “قوات الحشد الشعبي تحرز تقدما كبيرا في عمليات تحرير قضاء الحضر جنوب الموصل التي انطلقت صباح هذا اليوم”، كما يشير الطليباوي الى ان “قوات الحشد الشعبي ستتجه نحو البعاج والقيروان وتأمين الحدود العراقية السورية، بعد تحرير قضاء الحضر جنوب الموصل.

وتدور المعارك حاليا قرب السواتر الاخيرة لجامع النوري الكبير الذي اعلنت فيه خلافة داعش الاجرامي في ساحل الموصل الأيمن، ويرجح مصدر عسكري ان معارك تحرير جامع النوري والمنارة الحدباء في الموصل القديمة ستحسم خلال الساعات المقبلة. كما يوضح المصدر، ان ما يؤخر حسم المعارك في اغلب الاوقات هو تواجد الاهالي المحاصرين من قبل التنظيم الاجرامي في الاحياء المتبقية ما يحتم على القوات العمل على انقاذ الاهالي واخراجهم الى مناطق امنة بالاضافة الى مواصلتها القتال.

المشاركة

اترك تعليق