كنوز ميديا : متابعة

من جديد يعود مسلسل التجاوز التركي على السيادة العراقية , فبالامس هاجم الرئيس اردوغان هيئة الحشد الشعبي واصفاً اياها بالمنظمة الارهابية عبر تصريحات متلفزة الا انه لم يلزم الصمت بل وجه سلاح الجو لتنفيذ ضربات استهدفت مناطق شمال العراق .
حيث ادان مجلس الوزراء العراقي الضربات التركية التي استهدفت جبل سنجار وأسفرت عن استشهاد خمسة من عناصر قوات البيشمركة محذراً تركيا من تكرار ذلك.
وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي ، إن “مجلس الوزراء أدان الضربة التركية التي استهدفت مناطق عراقية”، مضيفاً أن “الحكومة العراقية تحذر تركيا من تكرار هذه الاستهدافات , مشيراً إلى,أن “اتفاقية النظام السابق التي كانت تسمح للأتراك بالتوغل قرابة 10 كم في الحدود الشمالية للعراق لضرب حزب العمال غير نافذة الان”.
في حين دعت وزارة الخارجية العراقية، المجتمع الدولي الى اتخاذ موقف حازم وحاسم ازاء الاعتداء العسكري التركي على سنجار .
وقال المتحدث باسم الوزارة احمد جمال , ان “الوزارة تعبر عن رفضها واستهجانها للاعتداء العسكري التركي على مناطق شمال العراق”، معتبرا انه “يعد خرقاً سافراً للمواثيق والمعاهدات الدولية ومبادئ حسن الجوار , مضيفاً, ان “هذا الفعل الذي يعد تجاوزاً على السيادة العراقية ويعكس سياسة لا يمكن القبول بها او السكوت عنها , مؤكداُ , ان “العراق سيتبع كافة الطرق القانونية والدبلوماسية وغيرها لادانة هذا الاعتداء وضمان عدم تكراره”.
من جانبه اعرب التحالف الوطني , عن رفضه وادانته للغارات الجوية التركية التي استهدفت مناطق شمال العراق
وقال التحالف في بيان ، ان “الهيئة السياسية للتحالف الوطني ادانت “قصف الطائرات التركية لمنطقة سنجار في الموصل”، مشيرا الى,ان “المجتمعين ناقشوا نتائج جولة التحالف الى مصر وتونس والقراءة العربية للواقع العراقي وضرورة ان ياخذ العراق دوره العربي المحوري بما ينسجم مع امكاناته ومكانته التاريخية”.
الى ذلك ادان نائب رئيس البرلمان آرام شيخ محمد، القصف التركي لقضاء سنجار شمال العراق، عادا اياه “تجاوز غير مبرر وأنتهاك سافر لسيادة العراق”، مطالبا بغداد بالتدخل الفوري واستدعاء السفير التركي لتسليمه مذكرة احتجاج رسمية “.
وقال شيخ محمد في بيان ، ان ” الحكومة تدين القصف التركي لقضاء سنجار والقرى التابعة له في محافظة نينوى “، معربا عن “إستياءه الشديد لهذا التجاوز غير المبرر وانتهاك سافر لسيادة العراق , مطالباً ,” الحكومة الاتحادية بالتدخل الفوري واستدعاء السفير التركي لتسليمه مذكرة أحتجاج بالموقف الرسمي الرافض لهذه الأعتداءات المتكررة من الجانب التركي”، مؤكدا أن “استمرار تركيا بقصف الأراضي العراقية بالسلاح الجوي هو بمثابة تصعيد وأعتداء واضح على السيادة العراقية وخرق لكل للمواثيق الدولية وأتفاقات حسن الجوار “.
من جهته كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن إبلاغ الولايات المتحدة وروسيا وحكومة إقليم كردستان بالغارات التركية ضد حزب العمال الكردستاني في سنجار، مؤكداً أن بلاده ستواصل عملياتها العسكرية ضد الحزب.
وقال أردوغان، “أبلغنا الولايات المتحدة وروسيا وحكومة كردستان بالغارات ضد حزب العمال , مضيفاُ , اننا ” لن نسمح بتحول سنجار إلى قاعدة لحزب العمال الكردستاني وسنواصل العمليات العسكرية ضدهم”.
من جهة اخرى أكدت وزارة الدفاع الأميركية , أن أي عمل عسكري في العراق يجب أن يحترم سيادته ووحدة اراضيه ، مبينةً أن الغارات التي شنتها تركيا لم تحصل على موافقة التحالف الدولي ما اسفرت الى خسائر في الأرواح لدى حلفائنا”.
ويذكر , ان ” الجيش التركي أعلن في وقت سابق عن توجيه ضربات جوية استهدفت مواقع لمسلحي “حزب العمال الكردستاني” والمنظمات التابعة له، في جبل سنجار شمال العراق “.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here