كنوز ميديا / خاص

اشار النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني عرفات كرم اليوم ان ” حزبه بعيد عن الصفقات السياسية التي تحصل داخل قبة البرلمان , لافتا الى ان ” الاستجوابات عبارة عن مهزلة تجري وسط البرلمان .

وقال كرم في حديث متلفز تابعته ” كنوز ميديا ” ان , عملية الاستجواب هي دعاية انتخابية مبكرة وليس من اجل الاصلاح ومحاسبة المفسدين كما يُشاع , مبينا ان” الصفقات تصنع القناعة وليس اجوبة المُستجوب .

واضاف ان” الهدف من الاستجواب يجب ان يكون محاسبة المفسدين ,والذين تم استجوابهم واقالتهم كان بسبب صفقات واصطفافات سياسية ودعاية انتخابية مبكرة , موضحا ان” الاستجوابات ذات غاية سياسية وانتخابية واضحة .

ولفت الى ان ” اجوبة رئيس المفوضيين سربست مصطفى كانت مقنعة للجميع , لكن الصفقات تغير قناعة النواب في ساعات , متسائلاً” كيف تتولد قناعة للنواب لم يحضروا جلسة الاستجواب ؟.

واشار الى ان ” الصفقات السياسية ستلعب دور في اقالة المفوضية من عدمها , مؤكدا ان” اجوبة المفوضية كانت مُقنعة لاغلب النواب .

وكان البرلمان قد انهى استجواب رئيس مفوضية الانتخابات من قبل النائبة ماجدة التميمي، في جلسة الاثنين من الاسبوع الماضي، ليرفعها الى اليوم، للتصويت على القناعة من عدمها بخصوص اجوبة مفوضية الانتخابات المتهمة بارتكاب مخالفات ادارية ومالية في العمليات الانتخابية السابقة التي شهدها العراق.

تحرير / يوسف العلي

المشاركة

اترك تعليق