كنوز ميديا / بغداد

أعلن نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، أن الولايات المتحدة ستحترم اتفاق استقبال مجموعة من اللاجئين، بشرط خضوع اللاجئين لإجراءات التدقيق الصارمة.

وادلى بينس بذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الأسترالي، مالكولم ترنبول، الذي كان له مكالمة هاتفية مع ترامب اتسمت بالحدة بسبب قضية هذا الاتفاق.

وبموجب هذا الاتفاق الذي أبرمه أوباما وتورنبول في تشرين الثاني الماضي، خلال أيام انتخابات ترامب، ستستقبل أمريكا 1250 لاجئاً يعيشون حالياً في مراكز احتجاز خارجية في جزيرة ناورو الواقعة في المحيط الهادئ وجزيرة مانوس بابوا غينيا الجديدة.

وفي المقابل، ستقوم أستراليا بإعادة توطين لاجئين من غواتيمالا وهندوراس والسلفادور، كجزء من برنامج تقوده الولايات المتحدة في أمريكا الوسطى.

وأضاف بينس، أوضح الرئيس ترامب أننا سنحترم الاتفاق، ولكن ذلك لا يعني أنه يعجبنا”، مشيراً إلى أن الأمر لما يتعلق بالإدارة السابقة لم يكن الرئيس ترامب يخجل أبداً من التعبير عن خيبة أمله في الاتفاقات الدولية الأخرى، ولاسيما ما يسمى بالاتفاق النووي مع إيران.

يذكر أن استراليا تتبع سياسة متشددة لإيقاف الهجرة غير الشرعية نحو البلاد التي تنص على اعتراض وإعادة قوارب تهريب المهاجرين الى أماكن انطلاقها، فضلا عن اعتقال من يصل في مراكز اعتقال خاصة متواجدة على جزر نائية وسط المحيط الهادئ .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here