كنوز ميديا / بغداد

دعا البيت الأبيض، في إجراء غير معتاد، جميع أعضاء مجلس الشيوخ إلى اجتماع يستمعون فيه إلى إيجاز بشأن كوريا الشمالية.

وتنتاب الإدارة الأمريكية مخاوفا متزايدة حيال التجارب النووية والصاروخية لكوريا الشمالية التي تشكل تهديدا للدول المجاورة لها وللولايات المتحدة.

ويحضر الاجتماع، الذي ينعقد الأربعاء المقبل، مئة من أعضاء مجلس الشيوخ، فضلا عن وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، ووزير الدفاع جيمس ماتيس.

ودعت الصين، الحليف الأكبر لكوريا الشمالية، الجانبين إلى التزام ضبط النفس.

وجاءت دعوة الصين أثناء محادثات عبر الهاتف بين ترامب والرئيس الصيني شي جينبينغ الأحد.

وقال جينبينغ، أثناء المحادثات، إنه على جميع الأطراف “التزام ضبط النفس وتفادي الإجراءات التي من شأنها زيادة التوترات”.

ومن جانبه، قال ترامب إن “التوجه العدائي المستمر” لكوريا الشمالية يزعزع استقرار شبه الجزيرة الكورية بأكملها.

وعادة ما يتوجه مسؤولون في البيت الأبيض إلى الكونغرس لتقديم ايجازات بشأن قضايا ذات صلة بالأمن القومي، لكن لم يحدث من قبل أن يتوجه جميع أعضاء المجلس إلى البيت الأبيض.

ويحضر الاجتماع، إضافة إلى تيلرسون والجنرال ماتيس، مدير المخابرات العامة دان كوتس والجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي.

وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، ردا على سؤال في اجتماعه الدوري مع الصحفيين، الى أن الاجتماع لم يكن بمبادرة من البيت الأبيض بل جاء بناء على استجوابات إضافية من زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل.

ونقلت وكالة رويترزللأنباء، عن مسؤولين في البيت الأبيض، قولهم إن مجلس النواب الأمريكي يسعى أيضا لعقد اجتماع مماثل مع الرئيس الأمريكي بشأن كوريا الشمالية.

المشاركة

اترك تعليق