بغداد/كنوز ميديا- كشف مصدر امني اليوم الثلاثاء ان”قوات امنية من حرس الحدود العراقية اعتقالت عشرات المسلحين حاولوا عبور الاراضي السورية باوراق ثبوتية مزورة ومتنكرين بزي النساء، مؤكدةً ان العراق عزز الجهد الاستخباري والبشري واللوجستي لضبط الحدود مع سوريا.
وقال المصدر ان “قوات من حرس الحدود تمكنت من اعتقال عشرات المسلحين الذين ينتمون إلى بعض الفصائل المسلحة الناشطة في العراق، علماً أن معظمهم حاول التسلل عبر الحدود بأوراق ثبوتية مزورة فيما تنكر آخرون بزي النساء ، مشيرا الى انه “جرى نشر اكثر من سيارة “سونار” متنقلة فضلاً عن تزويد عناصر حرس الحدود بكشافات ليلية لإفشال أي مخطط لعبور الحدود او إدخال مواد محظورة.
واضاف ان”جرى تعزيز الجهد الاستخباري والبشري واللوجستي لضبط الحدود مع سوريا بعد تصاعد الأحداث في اغلب مناطقها لاسيما القريبة من الجانب العراقي وتوارد معلومات عن وجود عمليات تسلل في بعض المنافذ ، موضحاً، انه ” ستقدمنا اكثر من 30 ألف عسكري، كانوا موزعين على نقاط محددة في المدن لضرورات المرحلة الحرجة.
يذكر أن الازمة السورية القت بظلالها على الوضع العراقي بقوة منذ الانتفاضة السورية في 2011 التي بدأت في شكل احتجاجات سلمية ثم تحولت الى عمليات مسلحة انتشرت في معظم اراضي سوريا ومنها المحاذية للعراق وتدخل فيها البعد الطائفي، وشهدت المدن الحدودية في كلا البلدين انتقال منتظم للتنظيمات المسلحة بين الجانبين وتنفيذها الاعمال المسلحة في البلدين. انتهى..ك

المشاركة

اترك تعليق