كنوز ميديا / خاص

توقع الخبير الإستراتيجي واثق الهاشمي اليوم ، تزايد “تطاول” الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على العراق ومؤسساته الرسمية، خلال الأيام المقبلة، فيما كشف انه يريد جر العراق الى “معركة خاسرة”، موضحا ان”  تلك التصريحات تسعى لتأجيل عملية تحرير تلعفر .

وقال الهاشمي في حديث متلفز تابعته ” كنوز ميديا ” ان أردوغان تطاول على مؤسسة الحشد الشعبي الرسمية وعلى العراق عامة، وسيتطاول أكثر إذا إستمر الصمت الدبلوماسي، مبينا ان”تركيا تستفز العراق باستمرار لتجره الى معركة خاسرة، ولأنها تظن أن ميزان القوة لصالحها، تستمر في ذلك .

واضاف ان” تركيا تتعرض الى مشكلة داخلية كبيرة واردوغان يحاول ان يقوي من تصريحاته بعد الاستفتاء الاخير .

وتسائل الهاشمي” اين كان اردوغان عندما احتل داعش الوهابي عبر الاراضي التركية المناطق العراقية ومنها تلعفر , لماذا لم يتباكى على التركمان ويفضح داعش بما ارتكبه من جرائم بحق الشعب العراقي .

واوضح ان” العراق امام مشكلة كبيرة في المرحلة المقبلة وتحديدا مع انطلاق عملية تحرير تلعفر وبعد انتهاء تحرير الموصل , للحديث عن اتفاقية لوزان .

واستدرك بالقول” اذا كان اردوغان يتحدث عن حقوق السنة والتركمان فاين حقوق الكرد الذي ضربهم بالحديد والنار في تركيا , والجيش التركي الذي انتهك حقه في شوارعها .

واشار الى ان” ما يتحدث به اردوغان بحق “الحشد الشعبي” يعبر عن ازدواجية غريبة وتدخل صارخ بشؤون العراق الخاصة .

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، اساء في مقابلة صحفية الى الحشد الشعبي حينما قال “من هؤلاء الحشد الشعبي، من الذي يدعمهم؟ البرلمان العراقي يؤيد الحشد الشعبي لكن هم منظمة إرهابية بصراحة ويجب النظر إلى من يقف وراءها”.

واستدعت وزارة الخارجية، ، السفير التركي في بغداد لتسليمه مذكرة رسمية بخصوص تصريحات اردوغان.

هذا ورفض مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي اتهامات اردوغان وعدها تدخلاً في الشأن العراقي”، مؤكدا ان “العراق دولة ذات سيادة وقانون الحشد الشعبي جعله قوة تابعة للدولة العراقية وتحت سيطرتها”.

تحرير / يوسف العلي

المشاركة

اترك تعليق