البديري : النظام السياسي الحالي هو السبب في عدم محاسبة “الخونة والمتأمرين”

0
36 views

كنوز ميديا – اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون على البديري اليوم ان” النظام البرلماني الحالي يجعل من السياسيين منحازيين لاحزابهم ومذاهبهم وقومياتهم , لافتا الى ان ” الحديث عن مصلحة البلد وتطوره وايجاد حلول لمشاكله المتفاقمة من قبل الكتل السياسية , عناوين اعلامية براقة لجني مكاسب اكثر .

البديري في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، قال ان , مؤتمر انقرة الاخير وما تضمن من شبهات ومؤامرات علنية تجاه العراق ,يحتم على مجلس النواب ان يتخذ موقف واضح تجاه هذ الامر , مشيرا الى ان” الامر لا يتعلق بالحكومة في الوقت الحاضر ,بينما تقع المسؤولية في الدرجة الاساس على البرلمان العراقي باعتباره اعلى جهة رقابية في البلد .

واضاف ان” المحاصصة السياسية افضت بعدم محاسبة اي نائب او سياسي يعقد مؤتمرات خارج البلد للتأمر على العراق , موضحا ان” المحاصصة المقيتة منعت من محاسبة المتامرين والخونة , وبالتالي نجد الفاسدين والمتامرين بأمان ,لاننا نعيش وفق مبدأ المحاصصة التي تمت على اساسه العملية السياسية في العراق .

واستدرك بالقول ” لا يستطيع البرلمان ان يحاسب نائب او سياسي مُدان بسبب المحاصصة الحزبية والفئوية التي يسير وفقها البلد , مبينا ان” الحل يكمن في استبدال النظام الحالي من “برلماني الى رئاسي” حتى نتخلص من المحاصصة ,وتسود العدالة والقانون على الجميع دون استثناء .

واشار الى ان” الكتل السياسية الحالية تعد العُدة للانتخاباب المقبلة على أسس مذهبية وحزبية وافتعال ازمات وتسيقط سياسي من اجل المكاسب .

وكانت وكالة “الاتجاه برس” نشرت تسريباً صوتياً مسجلاً لرئيس حركة الحل محمد الكربولي يتحدث فيه عن مجريات مؤتمر القوى السنية الذي عقد في تركيا بعد كشفه رغبة السعودية وقطر وتركيا برعاية وتشكيل مجلس سياسي سني يتولى رئاسته سليم الجبوري لتنفيذ بعض المخططات من بينها أقلمة البلاد وإعادة الصحوات ، والذي حضرته شخصيات مشاركة في العملية السياسية ومطلوبون للقضاء العراقي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here