كنوز ميديا / وكالات

قال الخبير العسكري ميخائيل ‏خودارينكو أن روسيا ألقت خلال مكافحة الإرهاب وتجارة المخدرات في أفغانستان ‏‏289 قنبلة بشدة “أم القنابل” التي ألقتها واشنطن مؤخرا هناك.‏

واعرب الخبير الروسي في حديث لقناة “زفيزدا” الروسية ” عن دهشته للضجة التي ‏أحدثها استخدام واشنطن قنبلتها في أفغانستان، معيدا إلى الأذهان توفر قنابل بنفس ‏الشدة لدى بعض الدول العظمى منذ الحرب العالمية الثانية.‏

وقال: “لقد أحدثت “أم القنابل” صدى مدويا في العالم، وأثارت التساؤل لدى الكثير من ‏المطلعين، عما إذا كان استخدام هذه القنبلة الأول من نوعه في التاريخ”.‏

وأضاف انه : “في الحرب العالمية الثانية استخدم الحلفاء قنابل من هذا النوع، لكن ‏شدتها التدميرية كانت أقل من “أم القنابل”، و كانت تعمل وفقا لنفس مبدأ القنبلة ‏الأمريكية وفاقت سرعتها سرعة الصوت لدى ارتطامها بالأرض”.‏

وأعاد خودارينكو إلى الأذهان أن القاذفات السوفيتية ألقت على تحصينات وكهوف ‏المسلحين الجبلية في أفغانستان 289 قنبلة بشدة “أم القنابل” سنة 1988، ما ينفي ‏اعتبار واشنطن الوحيدة التي تمتلك قنابل من هذا النوع ولديها وسائط إيصالها إلى ‏أهدافها.‏

وأوصى الخبير الروسي العسكريين في واشنطن بالاطلاع على تاريخ الطيران ‏الستراتيجيي الروسي ليتحققوا من أنهم لا يحتلون الصدارة في هذا المضمار، وقنابلهم ‏ليست الأجود من نوعها في العالم.

المشاركة

اترك تعليق