كنوز ميديا

اكدت قيادة شرطة ديالى، الاثنين، عدم وجود اية عمليات اعتداء أو دخول من قبل القوات الامنية لمعسكر اشرف وإن ماحدث هو شجاراً نشب بين سكان المعسكر وادى لوقوع قتلى وجرحى

وقال المتحدث باسم شرطة ديالى المقدم غالب عطية لكنوز ميديا إن “القوات الامنية بمختلف تشكيلاتها لم تدخل معسكر اشرف طيلة الفترات الماضية وغير مخولة بالدخول مضيفا ان المعسكر محمي من قبل قوات اللواء 19من الجيش العراقي

مصادر امنية ومحلية قريبة من معسكر اشرف في ناحية العظيم قالت ان “شجاراً عنيفاً وقع بين سكان معسكر اشرف البالغ عددهم نحو 100 شخص ولا علاقة للاجهزة الامنية بحوادث امس”.

واكدت المصادر ان “المعسكر محمي ومحصن ولم تدخله اي قوات امنية او مسؤولين محليين او حكوميين طيلة السنوات السابقة باستثناء فترة اخلاء المعسكر العام المنصرم وبحضور مراقبين اممين”.

واتهمت منظمة “مجاهدي خلق” الايرانية في بيان بثته على موقعها الرسمي امس الاحد، الحكومة العراقية باستهداف معسكر اشرف شمال محافظة ديالى وسقوط العديد من عناصرها بين قتيل وجريح.

فيما أعلن مكتب رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي عن تشكيل لجنة تحقيقة بشأن الاحداث التي شهدها معسكر اشرف في محافظة ديالى التابع لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.

واكملت الحكومة العراقية اخلاء معسكر اشرف صيف العام الماضي ونقلت اكثر من 3000 عنصر الى معسكر ليبرتي في غرب بغداد.

ويطلق البعض على معسكر اشرف تسمية لؤلؤة الصحراء نظرا لكثرة الاشجار والحدائق الجميلة فيه رغم انه يقع في منطقة صحراوية حيث تتوفر فيه جميع الخدمات من مشاريع ماء وبحيرات ونافورات وحدائق كبيرة ومباني ومساجد وطرق إضافة الى مطار كبير كان يستخدم في نهاية الثماينيات لانطلاق المروحيات والطائرات المقاتلة.

المشاركة

اترك تعليق