كنوز ميديا/ تقارير

يعمل الجيولوجيون والمختصون في بداية الأمر على تحديد مواقع تواجد كميات محددة من النفط يمكن أن تشكل عامل استثمار مربح، وذلك من خلال استعمال أجهزة يمكنها قراءة موجات الطبقات الأرضية التي تحتوي كميات من النفط حيث يقومون بتفجيرات تحت الأرض بالقرب من المواقع المتوقع انها تحتوي نفطاً ويوضع مجسات حساسة يمكنها قراءة الاهتزازات عندما تعبر من جسم صلب إلى جسم مائع كالنفط، وفي بعض الدول تستعمل وسائل أخرى كحساسات مغناطسية وأجهزة قياس الجاذبية وغيرها من وسائل متطورة.

في المرحلة الاولى تعمل الحفارات على فتح الأبار النفطية المتواجدة داخل الطبقات الصخرية التي حددت سابقاً كما ذكرنا سابقاً، بعد ذلك يعمل على حساب وقياس كميات النفط من خلال عدة حفر للتأكد من ان البئر يمكن ان تستثمر ومن ان الكميات اقتصادية، بعد ذلك يتم تعليب الحفر بواسطة أنابيب معدنية لضمان عدم وجود تسربات من التربة المحيطة، ومن ثم يثقب سطح البئر من أماكن مختلفة لتجميع النفط في خزان واحد.

ويعمل بعد ذلك على تقنيات لدفع النفط من القعر إما بوضع الماء الطبيعي أو برش الغاز في اعلى البئر وفي بعض الأحيان النفط يندفع لوحده للسطح بشكل تلقائي، أما في اعلى الفتحة فتوضع صمامات للتحكم في كمية النفط التي يراد شفطها.

ولكن مع مرور الزمن ضغط اندفاع النفط سينخفص تدريجياً وهنا يتطلب الأمر بعض التقنيات لإعادة الضغط إلى حالته الطبيعية منها التقليدية ومنها التقنية والكيمائية مثل العمل على تمديد الغاز من الآبار المجاورة إلى بئر النفط الذي يعمل عليه بهدف زيادة الضغط في البئر الأمر الذي سيساهم بشكل مباشر في إعادة تدفق النفط، كم يعمل بعض الأحيان على حقن الماء في أسفل البئرتحت النفط الذي سيرتفع تلقائياً  الأمر الذي سيزيد الضغط للأعلى وبذلك يعاد تنظيم إعدادات الصمامات في الأعلى لتتكيف مع الضغط الجديد.

كما يمكن استخدام معدات خاصة تقوم بشفط النفط للأعلى من خلال التوربينات والمضغات الكهربائية إلا أن هذه الطريقة مكلفة وتحتاج صيانة بشكل دائم، وطبعاً هناك الطريقة الكيمائيّة التي يتم فيها تغيير الخصائص الفيزيائية للصخور التي  تحيط بالنفط وتشكل الخزان الحاوي له اذ تصبح أقل كثافة وأكثر قابلية للنفوذ ولهذه العملية تفصيل علمي وجيولوجي،

وفي مرحلة ما بعد استخراج النفط يتم العمل على إعداده للإستخدامات الحياتية من خلال تكريره وتحويله إلى المشتقات التي نعرفها من مازوت وبنزين وباقي أشكاله المختلفة، وفيما يخص استخراج النفط من البحر فلذلك تقنيات مختلفها نكتب لكم عنها لاحقاً وطبعاً نفصل لكم ماهية المشتقات النفطية ونفصل تكوين النفط من أين يأتي وما هي تركيبته الكيميائية، وأين تستعمل المشتقات النفطية في عالم الصناعة لتدخل بيت كل واحد منا ونستعملها يوماً دون ان ندرك ذلك، كما سنكتب لكم تفاصيل أخرى تتعلق بالنفط الصخري وكيفية استخراجه ولما سمي بالصخري مع ذكر اختلفاته عن النفط العادي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here