كنوز ميديا/بغداد..

كشف وزير الداخلية قاسم الاعرجي، الثلاثاء، عن وضع خطط جديدة بالتنسيق مع عمليات بغداد لبسط الأمن والاستقرار في العاصمة.

وقال الاعرجي في تصريح لصحيفة “الصباح” الرسمية ا إن “هناك جهودا تبذل من قبل قيادة العمليات لتخفيف العبء عن المواطن الى جانب توفير الامن له، لا سيما ان التحديات كبيرة بمستوى اهمية بغداد كونها العاصمة والجميع يعرف قيمتها واهميتها ويجب ان نحافظ على بقائها مدينة للسلام ومركزا لاشاعة السلام”.

وأضاف الاعرجي، “نحن وقيادة عمليات بغداد نبذل كل الجهود الرامية لرفع الكثير من السيطرات والحواجز لتسهيل حركة العجلات والمشاة”.

ورفض الوزير الحديث عن تفاصيل الخطط الأمنية الجديدة، لحساسيتها ولضمان نجاحها، الا انه اكد انها سوف تسهل حركة المواطنين وليس العكس، مشيرا الى “توجيهه بضرورة التعامل بمنتهى الدقة والاحترام وعدم انتهاك مبادئ حقوق الانسان والتقيد بالقانون مهما كان الضغط الذي يسببه بعض المتجاوزين كبيراً”.

وبشأن عملية تحرير الموصل، أكد الأعرجي، أن “العمليات تسير وفق الخطط المرسومة لها على الرغم من ان وجود المدنيين في مناطق العمليات يشكل تحديا كبيرا ويؤخر في حسم المعركة لان هذا العدد الكبير من المدنيين وضيق الازقة والدور القديمة جعلت تحرير المدينة يأخذ وقتاً أطول، إذ أن التوجيهات الصادرة من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي شددت على ان حياة المواطن اهم من عملية طرد عصابات “داعش” وقتلهم ولهذا نستفيد من عامل الزمن لتحرير المواطنين والارض وقتل الدواعش من دون حدوث انتهاكات لحقوق الانسان”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here