كنوز ميديا- كشفت دراسة حديثة أن المخ يولد نسختين من الذكريات في آن واحد، إحداهما للوقت الراهن والأخرى لبقية الحياة، في نتائج تتعارض مع الفرضية الشائعة التي عُرفت منذ عقود.
ووفق ما ذكرت وكالة “الأناضول”، أوضح الباحثون أنه كان من المعروف لدى العلماء أن الدماغ البشري يخزن كل الذكريات كذاكرة قصيرة المدى، ثم تتحول ببطء إلى ذاكرة طويلة الأمد، لكن أبحاثهم كشفت خطأ هذا المعتقد.
والنتيجة التي خلصت إليها الدراسة التي أجراها باحثون أميركيون ويابانيون بمركز “رايكن-إم آي تي” لعلوم وراثة الدوائر العصبية فى الولايات المتحدة، أن تذكّر التجارب الشخصية يرتبط بجزءين في المخ، وهما “قرن آمون” المخصص للذاكرة القصيرة المدى، وقشرة الدماغ المخصصة للذاكرة الطويلة الأمد.
ووفق الاعتقاد السائد لدى العلماء منذ خمسينات القرن الماضي، فإن الذكريات تنشأ في “قرن آمون” قبل أن تنتقل إلى قشرة الدماغ حيث يجري تخزينها.
وأجرى فريق البحث تجارب على الفئران، ورصد تكوّن الذكريات على هيئة كتلة من خلايا المخ المتصلة، وذلك كرد فعل لصدمة.
ثم استخدم الباحثون شعاعاً من الضوء مسلطاً على الدماغ للتحكم في الخلايا العصبية، بحيث يكونون قادرين على تحريك ووقف الذكريات، ووجد الباحثون أن الذكريات تتشكل في “قرن آمون” وقشرة الدماغ في آن واحد.
وقال قائد فريق البحث “سوسومو تونيجاوا” إنه أمرٌ مثيرٌ للدهشة، إذ تتعارض النتائج مع الفرضية الشائعة التي عُرفت منذ عقود، ويعد ذلك تقدمًا مهمّا مقارنةً بالمعرفة السابقة.
ويأمل الباحثون بأن تقدم دراستهم رؤى جديدة في مكافحة الأمراض التي تسبب فقدان الذاكرة، مثل مرض الزهايمر والخرف.ml 
المشاركة

اترك تعليق