كنوز ميديا /بغداد..

حذر النائب الأول لرئيس مجلس النواب همام حمودي، السبت، من “كارثة حقيقية” جراء العجز الكبير في الأبنية المدرسية، مشيرا إلى أن ملايين الاطفال العراقيين قد لايجدون صفا يحتضنهم بعد خمس سنوات.

وقال حمودي في كلمة خلال مؤتمر حوار بغداد التربوي للتعليم الابتدائي /، إن “نسبة العجز الكبيرة في المباني المدرسية تنذر بكارثة حقيقية تهدد مستقبل أطفالنا في ظل ارتفاع معدلات النمو السكاني على نحو هائل”.

وأضاف أن “ملايين الأطفال العراقيين قد لا يجدون بعد خمس سنوات صفاً دراسياً يحتضنهم، وهو ما يهدد بلدنا بسرطان الأمية الذي هو مصدر خراب ودمار لأي بلد يتفشى فيه خصوصا إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار الإمكانيات المادية المحدودة للدولة جراء انخفاض أسعار المشتقات النفطية والتكاليف الباهضة للحرب على الإرهاب ومعالجة آثارها التي أثقلت كاهل العراق بالتزامات كبيرة”.

ولفت حمودي إلى أن “عدم القدرة على مواكبة الزيادة السكانية بالتوسع ببناء العدد الموازي من المدارس لاستيعاب التلاميذ الجدد، لابد أن تواجه بمبادرات وطنية شعبية”.

ودعا حمودي إلى “إعداد فلسفة تربوية رسمية، أساسها الانتماء للعراق أرضاً وإنساناً، وتعميق قيم المحبة والتسامح والتكافل، والثقة بالنفس، وإشاعة روح التفاؤل والتفاني وحب العلـم والعمل، وهو ما نأمل ترجمته مما سيتم طرحه خلال هذا المؤتمر من أفكار ورؤى”.

المشاركة

اترك تعليق