أكد علماء تابعون لوكالة الفضاء ناسا , الجمعة , أنهم توصلوا لاكتشاف تأثيرات جديدة للشمس على كوكب الأرض.

وقالت الوكالة , ان “الدراسات الأخيرة بينت ان العواصف المغناطيسية الناتجة عن الانفجارات الشمسية، تسببت بخلل في البنية الفيزيائية لطبقات الغلاف الجوي للأرض”.

واضافت , أن ” تلك العواصف تؤدي إلى اختفاء عدد كبير من الإلكترونات من الأيونوسفير، أو ما يسمى بالغلاف الأيوني للأرض، وهذا الخلل يتسبب بمشاكل كبيرة في الاتصالات اللاسلكية لأجهزة الاتصال اللاسلكي بعيدة المدى”.

وأوضحت أن “تلك النتائج بعد الانفجارات الشمسية القوية التي حصلت العام 2014، لوحظت تأثيراتها على كوكب الأرض، فبعد تلك الانفجارات عملت ناسا على دراسة تأثيراتها باستخدام عدد من الأقمار الصناعية، المخصصة لدراسة المناخ، وخلال الدراسات تبين أن تلك العواصف تسببت بوجود “فجوات إلكترونية” قطرها بين 500 إلى 1000 كيلومتر في غلاف الأرض الأيوني.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here