كنوز ميديا / بغداد

اكد الفريق الركن أنور حمه أمين قائد القوة الجوية إنه تقرر منع استخدام القنابل الثقيلة إطلاقا في الموصل، حيث تستخدم قنابل ذات وزن معتدل لضرب الأهداف.

وكشف أمين في حوار متلفز عن أن القنابل التي تستخدمها القوة الجوية العراقية داخل الموصل موجهة بالليزر، وتستخدم “عندما نتأكد من طبيعة الهدف” التابع لتنظيم “داعش”، موضحا أن هذه المعلومات تأتي من الدوائر الاستخباراتية.

وأضاف أن القتال داخل المدن ليس بالسهل وأحيانا يتنقل الإرهابيون من بيت لبيت، لذلك لا يمكن لسلاح الجو استخدام قنابل اعتيادية غير موجهة وإلا ستحدث أخطاء.

وحول تحديد الأهداف بين أن ذلك يكون من خلال التنسيق بين الأجهزة الأمنية العراقية والتحالف الدولي، متابعا أنه “لا يمكن تنفيذ أية ضربة جوية من قبل القوات العراقية أو التحالف دون مرور سلسلة إجراءات منها تحليل الهدف والصور الجوية ومن ثم اختيار السلاح المناسب وفقا لحجم الهدف”.

وأكد أن معظم المعلومات حول تلك الأهداف تأتي من الجانب العراقي حاليا.

ونفى قائد القوة الجوية أن تكون تكلفة غارات التحالف تدفع من قبل الجانب العراقي.

وأشار إلى أن معركة الساحل الأيمن من الموصل (بعد تحرير الساحل الأيسر بالكامل) اقتربت من النهاية، دون أن يحدد موعدا لحسمها، مؤكدا أن الأولية هي لإنقاذ أرواح المدنيين هناك.

وتطرق إلى الضربة العراقية التي استهدفت التنظيم في الأراضي السورية مؤخرا، موضحا أن الضربة كانت موجهة ضد 3 أهداف: هدفان داخل العراق والثالث في سوريا.

وقال إن القرار اتخذ بعد أيام من مراقبة الهدف داخل سوريا بالتعاون مع التحالف الدولي، ونفذت الضربة، التي كانت دقيقة مئة في المئة، بعد استحصال الموافقة من القيادة العراقية العسكرية، التي نسقت بدورها مع الجانب السوري .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here